قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، إن عبد المهدي بحث مع جواد ظريف كيفية تجنيب البلدين والمنطقة أضرار العقوبات ومخاطر الحرب، مشدداً على أهمية الأمن والاستقرار للمنطقة وكيفية الإبقاء على الاتفاق النووي.

عبد المهدي يستقبل جواد ظريف في بغداد من أجل تجنيب البلدين العقوبات الأمريكية
عبد المهدي يستقبل جواد ظريف في بغداد من أجل تجنيب البلدين العقوبات الأمريكية (تويتر)

بحث رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، السبت، مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأوضاع الإقليمية والدولية وكيفية تجنيب البلدين والمنطقة أضرار العقوبات على طهران ومخاطر الحرب.

جاء ذلك خلال استقبال عبد المهدي لظريف على مأدبة إفطار مساء السبت، جرى خلالها بحث العلاقات بين العراق وإيران ومتابعة الملفات التي تم الاتفاق عليها سابقاً.

ووفق بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، فإن الطرفين بحثا "الأوضاع الإقليمية والدولية وكيفية تجنيب البلدين والمنطقة أضرار العقوبات ومخاطر الحرب".

وأكدا "أهمية الأمن والاستقرار للمنطقة وكيفية الإبقاء على الاتفاق النووي وكل ما فيه مصلحة البلدين والشعبين وشعوب المنطقة".

رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يستقبل وزير الخارجية الايراني السيد محمد جواد ظريف ————— استقبل رئيس مجلس...

Posted by ‎عادل عبد المهدي Adil Abd Al-Mahdi‎ on Saturday, 25 May 2019

وبدأ ظريف، في وقت سابق السبت، زيارة رسمية إلى العاصمة العراقية بغداد، تستمر 3 أيام، يلتقي خلالها كبار المسؤولين في البلاد.

وفي الثامن من الشهر الجاري نفى عبد المهدي وجود مقترح أمريكي يقضي باستثناء بلاده من عقوبات أمريكية ضد إيران مقابل تسهيلات.

ويستورد العراق منذ سنوات الغاز والكهرباء من إيران بهدف تشغيل محطات الطاقة الكهربائية لعدم كفاية الإنتاج الوطني.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتضاعف التوتر، مؤخراً، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات إبراهام لينكولن، وطائرات قاذفة، واعتزامها إرسال 5000 جندي إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

ودعت الرياض لقمتين بنهاية مايو/آيار الجاري لبحث تلك التهديدات بعد وقت قصير من استهداف 4 سفن تجارية بالمياه الإقليمية للإمارات بينهما سفينتان سعوديتان، بخلاف استهداف حوثي لمحطتي ضخ تابعتين لأرامكو السعودية.

في سياق متصل، كشف وزير الخارجية العراقي محمد الحكيم، الأحد، عن هدف زيارة وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى العراق، مؤكداً وقوف بلاده مع طهران ضد العقوبات الأمريكية.

وأكد الحكيم في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني، في بغداد، "وقوف العراق مع إيران ونحن ضد العقوبات الأمريكية على طهران".

من جهته قال وزير الخارجية الإيراني "أجرينا مباحثات جيدة جداً بشأن الظروف التي تعيشها المنطقة".

المصدر: TRT عربي - وكالات