وزير العدل الفلسطيني: واشنطن تعيد الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة (Hazem Bader/AFP)
تابعنا

قال وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة الأحد إن الولايات المتحدة أعادت الرصاصة التي قتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة، إلى السلطة الفلسطينية عقب إجراء فحص جنائي عليها.

وذكر الشلالدة أن السلطة الفلسطينية وافقت على تسليم الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة إلى الجانب الأمريكي لإجراء فحص جنائي عليها، عقب طلب رسمي من واشنطن، وفق حديثه لوكالة الأناضول.

وأضاف أن "واشنطن أعادت الرصاصة إلى السلطة الفلسطينية، وأجري فحص عليها من جانبنا، وتبين أنه لا يوجد عليها أي تغييرات من الناحية الفنية والمهنية وعادت كما هي".

وفي وقت سابق الأحد أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ران كوخاف لإذاعة الجيش أن الإسرائيليين سيفحصون بحضور أمريكي الرصاصة التي قتلت الصحفية أبو عاقلة.

وحول ذلك قال الشلالدة إنه لا يوجد لديه علم بهذا الموضوع وإن العلاقة كانت مع الجانب الأمريكي بشكل رسمي، وتم تسليمهم الرصاصة بناء على التزام أخلاقي وقانوني من قبلهم أن يقوموا بالفحص هم فقط، ولا علم لديه إن تدخلت إسرائيل في ذلك.

وتابع بأن "الهدف الأساسي للولايات المتحدة من طلب المقذوف أنها جادة في إجراء تحقيق قانوني ومهني في هذا الجانب، وهذه إجراءات الولايات المتحدة أن تطابق الرصاصة مع قطعة السلاح التي أطلقت منها وليست إجراءات فلسطينية".

وبيّن أن "ما يهم أن تجري ملاحقة ومحاسبة من ارتكب هذه الجريمة لا سيما أن الشهيدة تحمل الجنسية الأمريكية، والولايات المتحدة صاحبة اختصاص أصيل ليس فقط في إجراء تحقيق، وإنما في محاسبة وملاحقة من ارتكب هذه الجريمة".

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أنه لم يصل تقرير نتائج الفحص الأمريكي إليهم، لكنهم جادون في إجراء التحقيق.

وفي 11 مايو/أيار الماضي قُتلت شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة "الجزيرة" القطرية برصاصة في الرأس أثناء تغطيتها اقتحاماً للجيش الإسرائيلي بمدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

وفي 26 مايو/أيار من الشهر ذاته أعلن النائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب عن نتائج تحقيقات النيابة العامة الفلسطينية التي خلصت إلى أن أبو عاقلة قتلت برصاص قناص إسرائيلي "دون تحذير مسبق".

وكانت مؤسسات صحفية أمريكية رائدة مثل قناة CNN ووكالة أسوشيتد برس وصحيفتي واشنطن بوست ونيويورك تايمز نشرت تحقيقات خاصة أجرتها وخلصت إلى أن أبو عاقلة قُتلت برصاص إسرائيلي.

كما أجرت قناة "الجزيرة" تحقيقاً توصل إلى النتيجة ذاتها.

من جهته اعتبر الجيش الإسرائيلي أن ما حدث كان "حادثاً عملياتياً جرى خلال حملة اعتقالات في مخيم جنين، حيث اندلع تبادل لإطلاق النار بين قوات الجيش ومسلحين فلسطينيين"، على حد زعمهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً