ماكرون أدلى بتصريحاته في ختام اجتماعه برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، الذي يقوم بأول رحلة خارجية له  (Francois Mori/AP)

حث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بيروت الجمعة على تنفيذ إجراءات إصلاح عاجلة والمضي قدماً في محادثات صندوق النقد الدولي، مؤكداً أن فرنسا ستواصل دعم لبنان.

أدلى ماكرون بهذه التصريحات في ختام اجتماع مع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، الذي يجري أول رحلة خارجية له بعد النجاح في تشكيل حكومة في وقت سابق من سبتمبر/أيلول الجاري.

وقال الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع "معكم ومع وزرائكم، أمامنا فرصة للمضي قدماً في طريق الإصلاح على أرض الواقع".

وأضاف: "على لبنان أيضاً البدء في مفاوضات مهمة للغاية مع صندوق النقد الدولي، والتي يجب أن تتم على وجه السرعة".

ويعصف بلبنان انهيار اقتصادي وصفه البنك الدولي بأنه أحد أصعب حالات الركود في التاريخ الحديث. فقد هوى ثلاثة أرباع سكانه إلى هاوية الفقر وفقدت عملته 90% من قيمتها في العامين المنصرمين.

وتشكلت حكومة ميقاتي بعد سنة من الجمود السياسي الذي ضاعف حدة الأزمة المالية.

وتقود فرنسا الجهود الدولية الرامية لانتشال مستعمرتها السابقة من الأزمة.

وزار ماكرون بيروت أكثر من مرة، ورفع قيمة المساعدات الطارئة وفرض حظر سفر على بعض من كبار المسؤولين اللبنانيين في مسعاه لتأمين حزمة مساعدات الإصلاح.

وانهار النظام المالي اللبناني في 2019 بفعل الفساد والهدر في الدولة وطريقة تمويلها بصورة غير مستدامة.

وتعثرت المحادثات مع صندوق النقد الدولي في الصيف الماضي بعد أن عارض كثير من اللاعبين الرئيسيين على الساحة السياسية خطة الإنعاش المالي التي وضعتها الحكومة السابقة.

وتُعتبر الإصلاحات، خصوصاً في القطاعين المالي والمصرفي، شرطاً مسبقاً يلزم تحقيقه لاستئناف محادثات صندوق النقد الدولي وما يترتب عليها من تحرير للمساعدات الأجنبية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً