الرئيس اللبناني ميشيل عون دعا إلى الهدوء وحذر من مغبة تدمير الممتلكات (Reuters)

حذر الرئيس اللبناني ميشال عون، الخميس، من مغبة تدمير الممتلكات بعد تنحية قاضية عن تحقيق في فساد مالي الأسبوع الماضي مما دفعها هي وأنصارها إلى اقتحام مكتب للصرافة، فيما دعا إلى الهدوء بدلاً من مفاقمة الأزمة.

وأدلى عون بتلك التصريحات في بيان صدر بعد اجتماع أمني ضم رئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير الداخلية ومسؤولين آخرين.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن القاضية غادة عون اقتحمت أمس الأربعاء هي وآخرون مقر شركة صرافة في تحدّ لتنحيتها عن التحقيق وقام بعض المشاركين بتحطيم الأبواب.

وتلك هي المحاولة الثانية لاقتحام مكتب شركة الصرافة من جانب القاضية عون التي لا تربطها قرابة مباشرة بالرئيس لكن بدا أن أنصارها من المؤيدين بشكل كبير لحزبه.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن القاضية، وهي ممثلة الادعاء في منطقة جبل لبنان، أخذت ملفات وأجهزة كمبيوتر معها من مقر الشركة. وانتشرت قوات الأمن في الموقع.

واعترض الرئيس اللبناني على قرار النائب العام غسان عويدات تنحية القاضية عن قضايا فساد مالي الأسبوع الماضي. ويسعى الرئيس إلى مساءلة حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة.

وتفاقم الخلاف ووصل إلى الشوارع ووسائل الإعلام المحلية، ويقول منتقدون إنه أظهر بوضوح القبضة السياسية على النظام القضائي في بلد يعاني من أزمة مالية متجذرة في الفساد وتراكم الديون.

وتسبب الانهيار المالي في لبنان في تدهور قيمة العملة وشل عمل البنوك وحرم المودعين من أموالهم.

TRT عربي
الأكثر تداولاً