مروحية أمريكية من نوع "شينوك" تحلّق في سماء كابل لإجلاء مَن تبقّى من موظفي السفارة الأمريكية (Rahmat Gul/AP)

اندلعت موجة انتقادات واسعة بحقّ الرئيس الأمريكي جو بايدن، وذلك عقب انتشار صور لمروحيات أمريكية من نوع "شينوك"، تهبط على مقربة من مقر السفارة الأمريكية في كابل لإجلاء من تبقى من موظفي السفارة.

واستذكر روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مشهد مغادرة القوات الأمريكية لمدينة "سايغون" الفيتنامية عام 1975، ونددوا بتكرار المشهد نفسه رغم تصريحات الرئيس الأمريكي قبل نحو شهر، إذ استبعد كلياً تكرار ما وقع بمدينة "سايغون" الفيتنامية عام 1975.

وقارن مغرّدون المشهَدين، مندّدين بالإخفاق المتكرر لحملات أمريكا العسكرية الخارجية.

فيما تساءل آخر عمّا جنته الولايات المتحدة من حملتها العسكرية في أفغانستان على مدار عشرين عاماً، وهل تعلّمت "من الدرس الأفغاني"؟

توشك حركة الطلبة (طالبان) على احكام سيطرتها الكاملة على كافة مناطق افغانستان ويقترب الجيش الأمريكي من إتمام انسحابه...

Posted by Marwan AbdelRahman on Sunday, August 15, 2021

وصبّ روّاد مواقع التواصل غضبهم على سوء تقدير الرئيس الأمريكي، حيث كان قد أثنى على القدرات العسكرية للجيش الأفغاني: "لديهم 300 ألف جندي مدرّب، ولديهم قوة جويّة، بينما طالبان عددهم 75 ألف مقاتل فقط"، مستبعداً بذلك تكرار مشهد فيتنام: "طالبان ليست بقوّة جيش فيتنام واحتمالية قيامهم بالسيطرة على أفغانستان مستبعدة تماماً".

وشهد إخلاء السّفارة الأمريكية في كابل إقلاع مروحيات عسكرية أمريكية من أرض السفارة، اليوم الأحد، كما شهد تصاعد الدخان الأسود في سماء كابل، حيث عمل المسؤولون الأمريكيون على منع وقوع وثائق حسّاسة في أيدي طالبان.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إنّ بلاده تُجلي الموظفين المتبقّين في السفارة الأمريكية في كابل مع دخول طالبان العاصمة الأفغانية. لكنّه قلل من أهمية الخروج المتسرّع للقوات الأمريكية، قائلاً: "من الواضح أن هذا ليس كالخروج من سايغون".

TRT عربي
الأكثر تداولاً