تستضيف بكين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الرابعة والعشرين في فبراير/شباط المقبل (Nicolas Asfouri/AFP)

اتّهمت وزارة الخارجية الصينية الجمعة الولايات المتحدة بانتهاك "روح الأولمبياد" بعدما أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه يفكر في مقاطعة دبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تستضيفها بكين على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال الناطق باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن "تسييس الرياضة يعارض روح الأولمبياد ويضر بمصالح الرياضيين من كل البلدان".

وتأتي التصريحات غداة إعلان بايدن أنه "ينظر" في مقاطعة دبلوماسية للحدث الرياضي.

وقال بايدن للصحفيين خلال لقائه رئيس وزراء كندا جاستن ترودو إنّ هذا "أمر ننظر فيه".

وتستضيف بكين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الرابعة والعشرين في فبراير/شباط المقبل.

وجاء تصريح بايدن بعد القمة التي جمعته مع الرئيس الصيني شي جين بينغ عبر الفيديو في وقت متأخر الاثنين، إذ أعرب الزعيمان عن رغبتهما في ضمان الاستقرار ومنع نشوب أي نوع من النزاعات.

ومع ذلك يتعرّض بايدن لضغوط داخلية لإظهار موقف حازم حيال انتهاكات حقوق الإنسان في الصين.

والثلاثاء كشفت صحيفة "واشنطن بوست" أن إدارة بايدن ستعلن قريباً عن مقاطعة دبلوماسية لأولمبياد بكين، ما يعني أن بإمكان الرياضيين المشاركة بالمنافسات لكن الممثلين الرسميين للحكومة الأمريكية لن يحضروا.

وأفاد مسؤولون في البيت الأبيض بأن هذه القضية لم تُطرَح خلال لقاء شي وبايدن الذي جرى عبر الإنترنت.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً