موسكو تواصل ضرباتها فيما لم تحرز المفاوضات الجارية بين الطرفين تقدماً ملموساً (Vadim Ghirda/AP)
تابعنا

استنكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي القصف الروسي لمدرسة في ماريوبول كانت تؤوي 400 شخص بينهم أطفال ونساء ومسنّون.

وكتب مجلس بلدية ماريوبول على تليغرام: "نعلم أن المبنى دُمر وأن مدنيين مسالمين ما زالوا تحت الأنقاض وحصيلة القتلى قيد الإعداد".

وقال زيلينسكي إن "إلحاق هذا الأذى بمدينة مسالمة (...) عمل إرهابي سيبقى في الذاكرة حتى القرن المقبل"، مندداً بـ" جريمة حرب" جديدة.

وفي السياق، قال الرئيس الأوكراني إنه سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للحوار عاجلاً أم آجلاً وحتى إن هذا الاجتماع يمكن أن يُعقد في القدس.

وصرّح زيلينسكي في مقابلة بثتها شبكة CNN الأمريكية الأحد: "أنا مستعد لمفاوضات مع (فلاديمير بوتين).

وأضاف: "لقد كنت مستعداً خلال العامين الماضيين وأعتقد أنه بدون مفاوضات لن تتوقف الحرب".

وشدد على ضرورة إقامة حوار مع بوتين من أجل تحقيق السلام، مضيفاً: "رئيس الوزراء الإسرائيلي (نفتالي بينيت) يدعونا إلى الحوار مع روسيا، وهذه (الدعوة) متعلقة بالحوار مع بوتين وستتحقق عاجلًا أو آجلًا، ومن الممكن حتى عقد لقاء في القدس، وإذا كان هذا ممكناً، فسيكون القرار الصحيح لتحقيق السلام".

ماريوبول لن تستسلم

قالت أوكرانيا إن استسلام مدينة ماريوبول أمر غير وارد بعد أن دعت روسيا القوات الأوكرانية يوم الأحد إلى إلقاء السلاح في المدينة الساحلية المحاصرة.

وقالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك في ساعة مبكرة من صباح الاثنين إن تخلي أوكرانيا عن مدينة ماريوبول وإلقاء السلاح أمر غير وارد.

وقالت روسيا إن ماريوبول تشهد "كارثة إنسانية مروعة".

وقال الكولونيل جنرال ميخائيل ميز ينتسيف مدير المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع في إفادة وزعتها وزارة الدفاع: "ألقوا أسلحتكم".

وتعرضت ماريوبول لبعض من أعنف موجات القصف منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير/شباط. ولا يزال كثيرون من سكانها البالغ عددهم 400 ألف نسمة محاصرين في المدينة بدون غذاء أو ماء أو طاقة.

وفي العاصمة كييف، انفجرت الأحد قذيفة أمام مبنى سكني ما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص على الأقل، اثنان منهم نُقلا إلى المستشفى حسبما أعلن رئيس بلدية المدينة فيتالي كليتشكو.

وتضرر المبنى المكوّن من عشرة طوابق والواقع في منطقة سفياتيوتشين بشكل كبير، كما أفاد صحفيون من وكالة فرانس برس كانوا في المكان مشيرين إلى أنه يمكن رؤية آثار حريق، فيما تحطمت كل النوافذ.

كذلك، أصيب الأحد ثلاثة أشخاص، حسب جهاز الطوارئ، في غارة جوية في منطقة جيتومير في غرب البلاد حيث خلفت غارات على ثكنة الجمعة عشرات القتلى.

عقوبات غربية جديدة

قال وزير الخارجية الأوكرانية دميترو كوليبا إنهم يتوقعون فرض عقوبات غربية جديدة الأسبوع المقبل على روسيا.

وأوضح كوليبا في رسالة مصورة عبر حسابه في فيسبوك، أنه أجرى محادثات مكثفة مع نظرائه في الدول الغربية بخصوص عقوبات جديدة يجب فرضها على روسيا.

وأضاف: "يُحتاج إلى عقوبات جديدة قريباً، ستكون الأسبوع المقبل"، داعياً الشركات الدولية التي لم تغادر السوق الروسية حتى الآن إلى مغادرة روسيا.

من جهتها، فرضت أستراليا الأحد عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا رداً على غزوها أوكرانيا بحظر صادرات أكسيد الألمنيوم (الألومينا) والبوكسيت فوراً، وتعهدت بتقديم مزيد من الأسلحة والمساعدات الإنسانية في كييف.

وحضّ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الصين الأحد على اتخاذ موقف تجاه النزاع في أوكرانيا وإدانة الغزو الروسي لهذه الأخيرة.

كذلك، أكد وزير الاقتصاد والمال الفرنسي برونو لومير الأحد أن بلاده جمدت أصولاً بنحو 850 مليون يورو تعود ملكيتها إلى أثرياء من النخبة الروسية الحاكمة هي يخوت وشقق وحسابات مصرفية في فرنسا عقب غزو أوكرانيا.

من جانبها، أكدت شركة نستله السويسرية العملاقة للمواد الغذائية الأحد أنها لا تحقق حالياً أي أرباح في روسيا، وذلك غداة انتقادات وجهها إليها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لتواصل أنشطتها في هذا البلد رغم الحرب.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً