هيئة علماء فلسطين قالت إن الأحكام السعودية ظالمة لا تمت للعدل بصلة (AA)

قالت "هيئة علماء فلسطين" إنها تلقت الأحكام التي أصدرها القضاء السّعودي بحقّ عشرات المعتقلين الفلسطينيين والأردنيّين والسعوديين ببالغ الإدانة والاستنكار.

وقضت محكمة سعودية الأحد، بحبس الممثل السابق لحركة المقاومة الإسلامية حماس لدى المملكة محمد الخضري لمدة 15 عاماً، وقد صدر الحكم من ضمن أحكام طالت 69 موقوفاً أردنياً وفلسطينياً.

وفي جلسة ماضية عُقدت في يونيو/حزيران الماضي، نفى المتهمون ما نُسب إليهم مِن تهم، كما نفوا الإقرارات التي أقرّوا بها في أثناء التحقيق معهم، كونها أُخذت تحت الإكراه، بحسب مصادر.

وأضافت هيئة علماء فلسطين في بيان: “أمام هذا العدوان الخطير على الحقّ والعدل وقضيّة فلسطين، فإن الهيئة تؤكّد على أن الأحكام الصادرة بحقّ المعتقلين الفلسطينيين والأردنيّين والسّعوديين بتهمة دعم المقاومة والعمل لفلسطين هي أحكام سياسية جائرة ظالمة ولا تمتّ للقضاء أو للعدلِ بصلةٍ من قريبٍ أو بعيد، ويتحمّل مسؤوليّتها الكاملة حكام المملكة وسلطتها السياسية، ومن هنا تدعوهم الهيئة إلى إطلاق سراح المعتقلين فوراً “.

وأوضحت الهيئة أن “العمل لفلسطين شرف عظيم يستحق فاعله التكريم والتقديم والتقدير وليس المحاكمة والإدانة والسجن، وإن هذه المحاكمات عارٌ يجلّل فاعلها والراضي بها في الدّنيا ويناله خزي الآخرة إن لم يرتدع ويغير ويصوب ويرفع الظلم ويعيد الحق إلى نصابه“.

ودعت الهيئة علماء الأمّة إلى “إعلان مواقفهم الرّافضة لهذه الأحكام الجائرة الظالمة، ومساندة المعتقلين بما يملكون من حشد الطاقات وتوجيه الرأي العام ليشكل حالة ضاغطة على أصحاب القرار للتراجع عن هذه الأحكام الظّالمة“.

كما دعت الهيئة المنظمات الحقوقيّة في العالم الإسلامي والعالم الغربي إلى “التحرك العاجل والضغط على السلطات السعوديّة للتراجع عن الأحكام الظالمة وإطلاق سراح المعتقلين فوراً“، وطالبت الإعلاميين والناشطين والشباب بتنظيم حملات إعلاميّة واسعة لمناصرة المعتقلين والضغط بالوسائل المختلفة لإطلاق سراحهم.

وكانت حركة حماس أكدت أن المحكمة السعودية أدانت معتقلين فلسطينيين وأردنيين لدى المملكة بتهمة “تقديم الدعم المالي للمقاومة الفلسطينية“، واصفة الأحكام بـ“القاسية وغير المبررة“.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً