يقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى بشكل شبه يومي عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد بتسهيلات ومرافقة من الشرطة الإسرائيلية (AA)

حذرت رابطة علماء فلسطين السبت من اعتزام مستوطنين إسرائيليين اقتحام المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة في 18 يوليو/تموز الجاري.

وقال نسيم ياسين رئيس الرابطة في بيان إن "جماعات استيطانية متطرفة تستعد لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة ورفع علم الاحتلال في باحاته يوم 18 يوليو/تموز بمناسبة ما تسميه إسرائيل ذكرى (خراب الهيكل)" .

وشدد ياسين على ضرورة مواجهة هذا الاقتحام والعمل على إفشاله من خلال الاعتكاف في المسجد الأقصى، و"تحضير كل عناصر الردع دفاعاً عن المسجد".

ودعا رئيس الرابطة، الفلسطينيين لشد الرحال إلى "الأقصى" والوجود بكثافة وبأعداد كبيرة فيه.

وطالب علماء الأمة بحشد التضامن مع الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى و"فضح مؤامرات الاحتلال".

كما دعا الشعوب العربية والإسلامية للتضامن مع القدس والأقصى في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة.

وكانت جماعات إسرائيلية متطرفة دعت لتكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة في 18 يوليو/تموز الجاري، بمناسبة حلول ذكرى ما تسميه إسرائيل "خراب الهيكل".

كما تستعد ما تسمَّى "حركة السيادة في إسرائيل" لتنظيم مسيرة للمستوطنين حول أسوار البلدة القديمة بالقدس في اليوم ذاته.

وبشكل شبه يومي يقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد بتسهيلات ومرافقة من الشرطة الإسرائيلية.

وبدأت الشرطة الإسرائيلية السماح للاقتحامات عام 2003، على الرغم من التنديد المتكرر من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً