أردوغان: أنقرة تفتتح حقبة جديدة إيجابية مع واشنطن (Ercin Erturk/AA)

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن اعتقاده بأن بلاده تفتح أبواب حقبة جديدة مع الولايات المتحدة على أسس "إيجابية وبنّاءة"، حسب ما جاء في كلمة له عقب اجتماع للحكومة، الاثنين، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأضاف: "عازمون على الاستفادة القصوى من الأجواء الإيجابية التي توصلنا إليها مع السيد بايدن عبر تعزيز قنوات الحوار مع الولايات المتحدة على المستويات كافة"، وشدد على أن القضايا الخلافية بين تركيا والولايات المتحدة "ستُحل مع مرور الوقت".

وأكد أردوغان أن مطلب تركيا الوحيد هو احترام حقوقها السيادية في المجالات السياسية والاقتصادية كافة، ودعم كفاحها ضد التنظيمات الإرهابية.

وأعرب عن استعداد بلاده عندئذ لتأسيس وتطوير تحالف وثيق مع الولايات المتحدة، كما هو الحال مع كل دولة، وأشار إلى أن العلاقات التي تؤسسها تركيا مع أي دولة ليست بديلاً عن علاقاتها مع الدول الأخرى.

وتابع: "أعتقد بأننا نفتح أبواب حقبة جديدة مع الولايات المتحدة على أسس إيجابية وبنّاءة".

وأشار أردوغان في كلمته إلى أن تركيا، صاحبة أكبر جيش بعد الولايات المتحدة داخل حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أوفت بمسؤولياتها كافة تجاه الحلف.

وأفاد بأن الحلف فشل في إظهار الإرادة القوية المتوقعة منه في العديد من قضايا المنطقة، بدءاً من سوريا والعراق وفلسطين وليبيا وصولاً إلى القرم وقره باغ.

وتابع: "جّهنا انتباه حلفائنا (خلال قمة زعماء الناتو) إلى أولويات بلادنا المتعلقة بمجالات مسؤوليات الحلف، لاسيما مكافحة الإرهاب".

ولفت أردوغان إلى دور تركيا في مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، مؤكداً أن بلاده لن تسمح أبداً بتشكيل كيان خطير عبر منظمة إرهابية أخرى (PKK/YPG) على حدودها الجنوبية.

وأردف: "ثبت مجدداً خلال القمة (قمة الناتو) أنه من الصعوبة بمكان أن يحافظ حلف شمال الأطلسي على وجوده دون تركيا، ناهيك عن الحفاظ على قوته الحالية".

وعلى صعيد آخر، تطرق الرئيس التركي في حديثه عن زيارته الأخيرة إلى أذربيجان.

وأعرب أردوغان عن فخره بسرعة الشركات التركية في إعادة إعمار المناطق المحررة من الاحتلال الأرميني.

وأضاف: "مع البدء في فتح الطرق وحفر الأنفاق وإعادة إنشاء المدن والبنية التحتية للإنتاج، أعتقد أن المنطقة سيكون لها وجه جديد كلياً في غضون عام واحد على أبعد تقدير".

وأشار إلى أهمية مدينة شوشة المحررة، لافتاً إلى تخريب مئات الآثار التاريخية فيها إبان الاحتلال الأرميني، وذلك لمحو هويتها التركية.

وأوضح أن بلاده ستفي بما يقع على عاتقها لإعادة إعمار المدن المحررة في المنطقة، وعودة المهجّرين إليها في أقرب فرصة.

ولفت إلى أن حقبة جديدة من العلاقات بدأت بين تركيا وأذربيجان مع "إعلان شوشة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً