تهديد ألماني يستهدف التظاهرات المنددة بجرائم الاحتلال (DPA)

هدد المتحدث باسم حكومة المستشارة أنغيلا ميركل الجمعة أن ألمانيا "لن تتسامح" مع أي تعبير "معادٍ للسامية" على أراضيها، بعدما زعم أن هناك تجاوزات في مسيرات منددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

وقال شتيفن سايبرت في مؤتمر صحفي: إن "أي شخص يستخدم مثل هذه الاحتجاجات للتعبير عن كراهيته لليهود ينتهك حقه في التظاهر".

وأضاف: أن "كل من يهاجم كنيساً يهودياً أو يضر برموز يهودية يظهر أن الأمر لا يتعلق بانتقاد دولة أو سياسة حكومة، بل اعتداء وكراهية على دين والذين يعتنقونه"، مؤكداً أن "ديمقراطيتنا لن تتسامح" مع احتجاجات كهذه.

ويقول فلسطينيون إن حكومة ألمانيا تتخذ من الأمر ستاراً للتضييق على التنديد بجرائم الاحتلال المتواصلة.

يأتي هذا التهديد بعدما فرضت السلطات الفرنسية، الخميس، حظراً على تنظيم الاحتجاجات التضامنية مع فلسطين.

وادعت السلطات الفرنسية أن هذا القرار يأتي تجنباً لتكرار أعمال الشغب والعنف التي رافقت أحداثاً مماثلة في العاصمة باريس قبل سنوات.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ بداية شهر رمضان المبارك 13 أبريل/نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة "باب العامود" والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي "الشيخ جرّاح"، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها ليهود.

وامتدت الاعتداءات الإسرائيلية إلى قطاع غزة، ووفق آخر حصيلة رسمية فلسطينية، أسفر العدوان المتواصل على القطاع منذ الاثنين عن استشهاد 119 شهيداً بينهم 31 طفلاً و19 امرأة، وإصابة 830 بجروح.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً