أدى الصراع في إقليم تيغراي إلى تدفق أكثر من 53 ألف لاجئ إلى السودان منذ أواخر عام 2020 (Baz Ratner/Reuters)

استدعى السودان، الأحد، سفيره لدى إثيوبيا، على خلفية رفض مسؤولين إثيوبيين عرض السودان للتوسّط في الصراع الدائم بإقليم تيغراي.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية السودانية، قالت فيه: "ستُحسن إثيوبيا موقفاً إن هي نظرت فيما يمكن أن يقوم به السودان على أساس من قدرته على توفير الحلّ المطلوب، عوض أن ترفض جملةً أيّ سعي منه".

وأجرى رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأربعاء، حول الصراع في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا.

وذكر البيان أنّ عرض حمدوك جاء في إطار رئاسته لتجمع "الإيجاد"، الذي يضم كينيا وإثيوبيا وأوغندا وجيبوتي والسودان وأوغندا والصومال.

فيما لم يصدر عن إثيوبيا أيّ تعليق حول استدعاء السودان السفير، حتى الآن.

والخميس الماضي، نفت بيلين سيوم المتحدثة باسم رئيس الوزراء، إمكانية توسط السودان في الصراع بمنطقة تيغراي الشمالية.

ووصفت العلاقة مع الخرطوم بأنها "صعبة بعض الشيء"، لافتة إلى أنّ الثقة يجب أن تكون أساس أي وساطة، لكنّها "تقوّضت" خاصة بعد "توغّل الجيش السوداني في الأراضي الإثيوبية".

وتوترت العلاقات بسبب الخلافات على منطقة "الفشقة"، وهي أرض خصبة يسكنها مزارعون إثيوبيون يقول السودان إنها تقع على جانبه من الحدود، التي رُسمت في بداية القرن العشرين، وهو ما ترفضه إثيوبيا.

يأتي هذا التوتر الحدودي في وقت تحاول فيه إثيوبيا والسودان ومصر أيضاً حلّ نزاع ثلاثي حول سدّ النهضة الإثيوبي.

يُذكر أنّ الصراع في إقليم تيغراي، أدى إلى تدفق أكثر من 53 ألف لاجئ إلى السودان منذ أواخر عام 2020.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً