هدد الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بانسحاب بلاده من منظمة الصحة العالمية، إن لم تكف عن كونها "منظمة سياسية متحيزة"، على حد قوله، على غرار نظيره الأمريكي دونالد ترمب.

الرئيس البرازيلي أثار الجدل بقراراته التي تدعو إلى فتح البلاد وعدم تشديد الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا
الرئيس البرازيلي أثار الجدل بقراراته التي تدعو إلى فتح البلاد وعدم تشديد الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا (AFP)

هدد الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بانسحاب بلاده من منظمة الصحة العالمية، إن لم تكف عن كونها "منظمة سياسية متحيزة"،على غرار نظيره الأمريكي، دونالد ترمب.

وأضاف بولسونارو، الجمعة، في تصريحات للصحفيين بثتها محطة (سي.إن.إن برازيل) أن عقار هيدروكسي كلوروكوين "عاد" بعد سحب دراسات "زائفة" بشأن فعاليته.

ويؤيد بولسونارو استخدام هذا العقار لعلاج فيروس كورونا المستجد رغم عدم وجود دليل علمي على فعاليته.

وفي 29 مايو/أيار الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنهاء علاقة بلاده بمنظمة الصحة العالمية وتوجيه مساهماتها المالية للصحة في العالم بسبب ما اعتبره رفض المنظمة إصلاحات اقترحتها إدارته.

وسبق أن وجهت إدارة ترمب اتهامات كثيرة للمنظمة بـ"الفشل" في تزويد الدول بالمعلومات الضرورية حول تفشي كورونا والانحياز إلى الصين، داعية إلى محاسبة هذه المؤسسة الدولية.

وأمهل ترمب منظمة الصحة العالمية، في 19 مايو/أيار الجاري، 30 يوماً لإجراء إصلاحات جوهرية، مهدداً بقطع التمويل عنها حال عدم تنفيذها ذلك، وبتعليق عضوية الولايات المتحدة فيها.

المصدر: TRT عربي - وكالات