فرق الإنقاذ تواصل البحث عن الحافلة وركابها  (مواقع التواصل)

اختفت حافلة بركابها إثر سقوطها في نهر النيل بمصر، و لم تتمكن فرق الإنقاذ من العثور على أي أثر لها بعد مرور 24 ساعة على وقوع الحادثة، في واقعة غامضة أثارت جدلاً، وشبّهها البعض بحوادث "مثلث برمودا" الشهير.

والأحد أفادت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة الأهرام الحكومية، بأن "فرق الإنقاذ النهري تواصل جهود البحث عن ضحايا حادثة سقوط ميكروباص (حافلة صغيرة تُقِلّ 14 راكباً في العادة) من أعلى جسر الساحل في حي إمبابة بمحافظة الجيزة (غرب القاهرة)".

وأوضحت الصحيفة أن "التحريات الأولية كشفت أن سائق الحافلة كان يقود بسرعة زائدة، فاختلت عجلة القيادة وانقلبت الحافلة من أعلى الجسر لتسقط في نهر النيل".

ووفق تقارير إعلامية متلفزة، لم تطفُ الحافلة على سطح المياه، ولم يُعثَر على ضحايا، في واقعة نادرة وغامضة، شبّبها ناشطون على مواقع التواصل بحوادث "مثلث برمودا".

و"مثلث برمودا" هو منطقة جغرافية في المحيط الأطلسي شهدت حوادث غامضة لاختفاء سفن وطائرات بلا تفسير علمي دقيق لذلك.

من جانبه، أعرب الإعلامي المصري عمرو أديب عن دهشته لعدم العثور على أثر للحافلة والركاب حتى الآن بعد السقوط في نهر النيل.

وقال أديب في برنامجه "الحكاية" على فضائية "MBC مصر": "لا أحد يفهم ما حدث بالضبط، هل سقطت الحافلة أم لا؟ وما حقيقة وجود ضحايا؟ كل الأجهزة والغواصين والغطاسين يبحثون عن الحافلة".

وأضاف: "الحادث غريب لكن التحريات الأولية أفادت بأن السرعة العالية أدت إلى السقوط (...)، شيء غامض جداً ولغز غريب، من المفترَض أن الجسر عليه كاميرات، وأجهزة الأمن رصدت الحادث".

فيما أبدى الإعلامي أحمد موسى عبر برنامجه "على مسؤوليتي" على فضائية "صدى البلد" (خاصة)، غضبه إزاء غموض الأدلَّة والمعلومات عن الحادثة.

وقال موسى: "أكيد هناك معلومات عند الناس، هذا ليس سراً عسكرياً، لا بد أن نخرج ببيان للناس"، مستنكراً الصمت الرسمي إزاء الحادثة.

فيما رصدت صحيفة "اليوم السابع" (خاصة) في بث مباشر، جهود فرق الإنقاذ وقوات الحماية المدنية حول موقع الحادثة التي تسببت في كسر ضخم بسور الجسر، حتى الساعة 2 فجراً، ولم يُعثَر على حطام الحافلة أو جثث الضحايا.

في السياق نفسه قال مصدر أمني لصحيفة "المصري اليوم"، إنه لا معلومات دقيقة عن الحادثة حتى الآن، مؤكداً أن مصدر المعلومات في حادثة كوبري الساحل شهود عيان فقط، ولا صور ولا فيديوهات تؤكّد وقوع الحادثة، موضحاً أنها مجرد اجتهادات شخصية من بعض شهود عيان.

وأضاف المصدر أن سيارة الميكروباص التي أكّد بعض شهود العليان أنها سقطت من أعلى كوبري الساحل "مافيش أي أثر عنها حتى الآن".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً