الرئيس الأذربيجاني يحذِّر  أرمينيا من أي عملية انتقام محتملة بعد تحرير مناطق واسعة في إقليم قره باغ  (Vugar Amrullaev/AFP)

حذّر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الجمعة أرمينيا من أي عملية انتقام محتملة بعد تحرير مناطق واسعة في إقليم قره باغ.

وخلال زيارة إلى مدينة شوشة المحررة من الاحتلال الأرميني مؤخراً ألقى علييف كلمة أمام مجموعة من الجنود الأذربيجانيين.

وبعد رفع العلم الأذربيجاني على السارية اجتمع علييف مع قادة الجيش، وقال إن مدينة شوشة تحررت من الاحتلال بفضل عملية احترافية للجيش الأذربيجاني.

ومُحذراً أرمينيا من مغبة أي عملية انتقام قال علييف: "إذا فكروا في الانتقام فسوف يرون قبضتنا الحديدية مرة أخرى، وسيكون ردنا أشد هذه المرة".

وبعد كلمته زار علييف برفقة زوجته مهريبان عدداً من المساجد في المنطقة، إذ وهب نسخاً من القرآن الكريم لهذه المساجد.

وخلال زيارته قال علييف إن 67 مسجداً دمر بالكامل أو تعرض لأضرار في ظل الاحتلال الأرميني في المنطقة.

ووجه انتقاده إلى بلدان إسلامية (لم يذكرها) تقيم علاقات ودية مع أرمينيا، قائلاً: "لا يمكن لبلد ألحق هذا الدمار بالمساجد أن يقيم علاقات ودية مع البلدان الإسلامية".

وأضاف أن "اعتبار أرمينيا (من قبل بلدان إسلامية) دولةً صديقةً نفاقٌ وابتعاد عن الحق"، متسائلاً: "كيف يمكن لقادة الدول الإسلامية أن يكونوا أصدقاء لمن دمروا المساجد؟".

وفي سياق متصلوضع الرئيس الأذربيجاني حجر أساس لبناء مطار جديد في مدينة فضولي، بعد تحريرها من الاحتلال الأرميني في إطار عملية استرجاع إقليم "قره باغ".

وأثناء مشاركته في الفاعلية قال علييف إن المطار سيكون دولياً، ومن المخطط اكتمال بنائه خلال العام الجاري.

وأوضح أنهم يخططون لإنشاء مطار دولي آخر في المناطق المحررة من الاحتلال الأرميني بمدينة كلبجار أو لاتشين.

وأكد سعيهم لإعادة إعمار المنطقة بعد تحريرها، قائلاً: "مثلما طردنا الاحتلال الأرميني من ديار أجدادنا خلال فترة وجيزة، أنا واثق بأننا سنعيد إعمار المنطقة في وقت قصير".

ومنذ عام 1992 كانت أرمينيا تحتل نحو 20% من أراضي أذربيجان التي تضم إقليم "قره باغ" إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتَي "آغدام" و"فضولي".

وفي 27 سبتمبر/أيلول 2020 أطلقت أذربيجان عملية لتحرير أراضيها المحتلة في إقليم "قره باغ"، وذلك عقب هجوم أرمينيا على مناطق مدنية.

وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوماً أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 10 نوفمبر/تشرين الثاني توصُّل باكو ويريفان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة أذربيجان السيطرة على محافظاتها المحتلة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً