اعتبر علييف الأوضاع السياسية التي تشهدها أرمينيا من محاولة انقلابية مسائل داخلية (Official Web-Site of President O/Reuters)

حذّر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أرمينيا من تراجعها عن الاتفاق الذي أبرم بين البلدين مع روسيا في 10 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي تصريحات للصحفيين الجمعة أعرب علييف عن تمنِّيه أن تلتزم أرمينيا تنفيذ بنود الاتفاق المبرم قائلاً: " "إن لم تلتزم فإنّ أرمينيا ستقع في وضع أشد قسوة".

واعتبر علييف الأوضاع السياسية التي تشهدها أرمينيا من محاولة انقلابية "مسائل داخلية مبيناً أنّ أرمينيا تشهد اليوم أوضاعاً خطيرة "تهدد أساسات الدولة".

وحمَّل مسؤولية ما تشهده أرمينيا من اضطراب سياسي للحكومة السابقة والحالية.

وقال :"إنّ السبب الرئيسي للوضع الذي سقطت فيه أرمينيا اليوم هو احتلالها للأراضي الأذربيجانية، إنّ عزل أرمينيا اقتصادياً هو سياستنا، أقول لكم أنهوا احتلالكم لأراضينا، لو استمعوا إلي في وقتها لما آلت الأمور إلى هذا الوضع المزري اليوم".

و الخميس أصدر رئيس الأركان الأرميني أونيك غاسباريان وقادة كبار في الجيش بياناً طالبوا فيه رئيس الوزراء نيكول باشينيان بالاستقالة.

وعلى إثر ذلك، أعلن باشينيان عزل غاسباريان من منصبه.

وفي 27 سبتمبر/أيلول الماضي أطلق الجيش الأذربيجاني عملية لتحرير أراضيه المحتلة في إقليم قره باغ، وذلك عقب هجوم شنه الجيش الأرميني على مناطق مأهولة مدنية.

وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوماً أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 توصُّل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة باكو السيطرة على محافظات محتلة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً