بعث الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف برسالة إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان قال فيها إن تصريحات أردوغان والمسؤولين الأتراك أظهرت أن بلاده ليست وحيدة في قضيتها العادلة بخصوص إقليم قره باغ المحتل.

علييف: مسؤولي مؤسسات الدولة التركية المعنية، والنواب، وممثلي منظمات المجتمع المدني التركية أظهروا موقفا حازما - صورة أرشيفية
علييف: مسؤولي مؤسسات الدولة التركية المعنية، والنواب، وممثلي منظمات المجتمع المدني التركية أظهروا موقفا حازما - صورة أرشيفية (AA)

قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، السبت، إن تصريحات نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بشأن هجمات أرمينيا الأخيرة، أظهرت أن بلاده ليست وحيدة في قضيتها العادلة بخصوص إقليم قره باغ المحتل.

وذكر علييف في رسالة بعثها إلى الرئيس أردوغان، أن الجيش الأرميني شن استفزازاً عسكرياً آخر ضد أذربيجان في 27 سبتمبر/أيلول، وأطلق النيران على مناطق سكنية ومواقع عسكرية بأسلحة مختلفة، بما في ذلك القصف بالمدفعية الثقيلة وبمختلف الاتجاهات.

وأشار إلى أن الهجمات الأرمينية أدت إلى مقتل جنود ومدنيين أذربيجانيين، مؤكداً أن جيش بلاده شن هجوماً مضاداً على الجيش الأرميني.

وأضاف أن هجوم أرمينيا في 27 سبتمبر/أيلول، لم يكن الحادث الأول الذي لجأت إليه إدارة يريفان في استفزازاتها العسكرية ضد أذربيجان.

وأوضح أن الهجمات في يوليو/تموز، وأغسطس/آب الماضيين على بلاده، وعمليات التوطين غير القانوني للأجانب في الأراضي الأذربيجانية المحتلة، تظهر أن أرمينيا لم تتخل عن سياستها العدوانية.

وبيّن علييف أن الإدارة الأرمينية جعلت عملية التفاوض دون معنى، من خلال بياناتها القائلة: "إقليم قره باغ لأرمينيا".

وأردف: "لقد أظهرت تصريحاتكم القوية والصريحة حول هذا الموضوع مرة أخرى، أن أذربيجان ليست وحيدة في قضيتها العادلة، وأن مسؤولي مؤسسات الدولة التركية المعنية، والنواب، وممثلي منظمات المجتمع المدني التركية أظهروا موقفاً حازماً في هذا الشأن".

واستطرد: "كل يوم أتلقى عدداً كبيراً من الرسائل الداعمة من أشقائنا الأتراك، كل هذا هو مثال واضح على الوحدة الأذربيجانية-التركية، والشعب الأذربيجاني يرى كل ذلك ويقدره كثيراً، ولأجل هذا الدعم أتقدم باسمي وباسم الشعب الأذربيجاني بالشكر لكم وللشعب التركي".

تحرير قرى جديدة

كما أعلن الرئيس الأذربيجاني عبر حسابه في تويتر تحرير جيش بلاده 7 قرى أخرى من قبضة الاحتلال الأرميني.

وقال علييف: "اليوم حرر جيش أذربيجان، قرية طالش في محافظة ترتر، وقرى مهديلي، وتشاكرلي، وأشاغي ماراليان، وشاي بيك، وكويجاك في محافظة جبرائيل، وقرية أشاغي عبدالرحمانلي في محافظة فضولي".

وفي وقت سابق السبت، أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، عن تحرير قرية "مداغيز" التابعة لمحافظة "أغدارا"، ورفع العلم الأذربيجاني في القرية بعد طرد المحتلين منها.

وفي 27 سبتمبر/أيلول الماضي، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دماراً كبيراً بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم "قره باغ" و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام" و"فضولي".

المصدر: TRT عربي - وكالات