(Ng Han Guan/AP)
تابعنا

قررت شركة التسوق الإلكتروني الصينية "علي بابا" فصل امرأة من العمل بعد اتهامها رئيسها وعميلاً بالاعتداء الجنسي عليها، بسبب "نشرها أكاذيب أثرت على سمعة الشركة سلباً"، على حد قول الشركة.

وفي أغسطس/آب الماضي تحدثت امرأة علانية وقالت إن حادث الاعتداء وقع عليها خلال رحلة عمل، وبعدها أقيل مديرها، لكن أسقطت السلطات الدعوى القضائية المرفوعة ضده.

وزعم خطاب فصلها من العمل الذي وصل إليها الشهر الماضي أنها "أذاعت معلومات كاذبة حول واقعة الاعتداء وحول عدم تعامل المؤسسة مع بلاغها ضده"

وذكر الخطاب أن هذا التصرف من الموظفة "تسبب في مخاوف اجتماعية قوية، وجاء بمردود سيئ على الشركة"، فيما أصرت هي أنها لم ترتكب أي خطأ، وبالتأكيد "لن أقبل بهذه النتيجة، وفي المستقبل سأستخدم الطرق القانونية لحماية حقوقي ومصالحي".

وبعد نشر تفاصيل الواقعة واجهت "علي بابا" حملة عنيفة فُصل على إثرها المدير المتهم، كما ذكرت أوراق التحقيق أن الشركة "تعارض بشدة ثقافة الشرب القسرية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً