يحتج عمال المصنع الواقع في بلدة كودان بمقاطعة موريبان شمالي غرب فرنسا على قرار الشركة الفرنسية بيع المصنع وفصل قرابة 350 عاملاً (MAXPPP)

يواصل عمال مصنع "بروتاني" لصهر المعادن التابع لشركة صناعة السيارات الفرنسية "رينو" الإضراب عن العمل في المصنع، بعد أن احتجزوا الثلاثاء 7 إداريين في المصنع بينهم المدير العام قبل أن يسمحوا لهم بالمغادرة ليلاً، حسب موقع إذاعة France Info.

ويحتج عمال المصنع الواقع في بلدة كودان بمقاطعة موريبان شمال غربي فرنسا على قرار الشركة الفرنسية بيع المصنع والتخلي عن قرابة 350 عاملاً فيه، ويطالبون بالحفاظ على وضعيتهم كعمال داخل الشركة الفرنسية.

وظل الإداريون محتجزين قرابة 12 ساعة رهائن داخل المصنع قبل أن يُسمح لهم بالخروج بعد العاشرة مساءً، فيما قال أحد المسؤولين النقابيين: "لم نكن ننوي احتجازهم، كنا نريد أجوبة على أسئلتنا فقط"، حسب ما نقله موقع إذاعة Europe 1.

وقررت شركة "رينو" التخلي عن المصنع في 11 مارس/آذار الماضي ووعدت باستمرار سير العمل فيه وبقاء عماله، لكنها لا يمكنها أن تضمن ذلك مع المالك الجديد -الذي لا تزال تبحث عنه، في حين يطالب العمال بالبقاء داخل الشركة لا مغادرتها مع المصنع، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتعاني الشركة الفرنسية أزمة حادة، إذ تكبدت خسائر قياسية بلغت 8 مليارات يورو خلال عام 2020، بالإضافة إلى خسائر بقيمة 4.9 مليار يورو لشريكتها اليابانية "نيسان" التي تملك "رينو" 43% منها.

وفي مايو/أيار الماضي أكد رئيس "رينو" جان-دومينيك سينار عزم الشركة وقف 4600 وظيفة في فرنسا وأكثر من 10 آلاف وظيفة حول العالم خلال ثلاث سنوات بغية توفير مليارَي يورو.

وتعدّ شركة "رينو" الفرنسية التي تأسست عام 1898 على يد لويس رينو واحدة من ركائز الاقتصاد الفرنسي، إذ تدعم الدولة الشركة في حين لا يزال القطاع العام يشارك بأكثر من 15% من رأسمالها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً