المتظاهرون اقتحموا القصر دون تصدي حراسته (مواقع التواصل الاجتماعي)

اقتحم متظاهرون الثلاثاء، القصر الرئاسي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن جنوبي البلاد.

وأفادت مصادر محلية لوكالة الأناضول، بأن مئات المتظاهرين الغاضبين من انهيار الخدمات والأوضاع المعيشية وتدهور قيمة العملة اقتحموا بوابات قصر معاشيق الرئاسي وسط عدن.

وأضافت المصادر أن المتظاهرين اقتحموا القصر دون تصدٍّ من حراسته، لافتة إلى أن عدداً منهم كانوا يحملون شعارات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً.

وأفادت بأن المتظاهرين وصلوا إلى الأجنحة الخاصة بإقامة الوزراء، دون أن يتضح على الفور ما إذا كان داخل القصر وقت اقتحامه مسؤولون أم لا.

ومنذ أسابيع تشهد عدن احتجاجات متكررة على تدهور الخدمات والأوضاع المعيشية، وتطالب الحكومة بسرعة العمل على حلّها.

وفي 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، شُكّلت الحكومة اليمنية الجديدة مناصفة بين الشمال والجنوب، وحاز المجلس الانتقالي الجنوبي على 5 حقائب فيها من أصل 24.

وهدف تشكيل الحكومة إلى حل الوضع العسكري في عدن والمناطق الأخرى التي شهدت مواجهات بين القوات الحكومية ومسلحي المجلس الانتقالي في عدن ومحافظة أبين (جنوب).

غير أنه لم يُحرَز تقدُّم كبير في مسألة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض حتى اليوم، خصوصاً ما يتعلق بإدماج قوات الجيش والأمن التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي، تحت قيادة وزارتَي الداخلية والدفاع، إضافة إلى عدم إحراز تقدُّم في مسألة علاج الخدمات وانهيار الوضع المعيشي.

"عمل مسلح مخطَّط له"

من جانب آخر قال مسؤول حكومي يمني، إن اقتحام مئات المتظاهرين قصر "معاشيق" الرئاسي في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، الثلاثاء، "عمل مسلح مخطَّط له".

وأضاف المسؤول لمراسل وكالة الأناضول، طالباً عدم الكشف عن هُويته لكونه غير مخوَّل إليه التصريح للإعلام، أن "اقتحام مئات المتظاهرين للقصر عمل مسلح ومبرمج أُعِدَّ له وفق خطط مرسومة".

ولم يفصح المصدر عن الجهة التي يتهمها بالتخطيط لاقتحام القصر، لكن مصادر محلية تحدثت إلى مراسل الأناضول في وقت سابق، قائلة إن عدداً من المتظاهرين الذين اقتحموا القصر كانوا يحملون شعارات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتياً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً