فريج ندد بتقرير تلفزيوني لصحفي إسرائيلي دخل مكة رغم حظر دخولها على غير المسلمين (Flash90)
تابعنا

ندد وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي عيساوي فريج، الأربعاء، بتقرير تلفزيوني لصحفي دخل مكة رغم حظر دخولها على غير المسلمين، واعتذر عن الواقعة بعدما أثارت ردود أفعال غاضبة عبر السوشيال ميديا.

ووصف الوزير التقرير بأنه "غبي وضار" بالعلاقات بين إسرائيل ودول الخليج.

وبثت القناة 13 الإخبارية الإسرائيلية تقريراً مصوراً، مدته عشر دقائق من السعودية للصحفي جيل تماري، يوم الاثنين، ظهر فيه وهو يتنقل بسيارة بجوار المسجد الحرام في مكة ويصعد على جبل الرحمة، وهو جزء من مشعر عرفات الذي يحظى بقدسية شديدة باعتباره المكان الذي ألقى فيه النبي محمد خطبة الوداع قبل 14 قرناً.

ورفقة شخص يبدو مرشداً محلياً، حجب وجهه للحيلولة دون التعرف على هويته، خفض تماري صوته بينما كان يتحدث أمام الكاميرا باللغة العبرية، وتحول أحياناً للتحدث باللغة الإنجليزية لتجنّب اكتشاف أنه إسرائيلي.

وقال فريج، وهو مسلم، للتلفزيون الإسرائيلي: "آسف لكن بث هذا التقرير والتفاخر به كان شيئاً غبياً، بث هذا التقرير من أجل المشاهدات كان تصرفاً غير مسؤول ومؤذ".

وأضاف فريج أن التقرير يضر بالجهود التي ترعاها الولايات المتحدة لدفع إسرائيل والسعودية تدريجياً إلى مزيد من تطبيع العلاقات، على غرار الاتفاقيتين الدبلوماسيتين مع كل من الإمارات والبحرين عام 2020.

ولا تعترف الرياض بإسرائيل، وتقول إن هذا الأمر يتطلب معالجة مسألة إقامة دولة فلسطينية أولاً.

ولم تقم وسائل الإعلام السعودية بتغطية التقرير، ولم يعلق عليه مسؤولون رسمياً حتى الآن.

وكان تماري في جدة لتغطية زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى السعودية يوم الجمعة، ولم يتضح ما إذا كانت السلطات وافقت على زيارته إلى مكة، والتي اعتذر بشأنها في وقت لاحق قائلاً إنه لم يكن يقصد الإساءة إلى المسلمين.

وكتب على تويتر قائلاً "إذا شعر أي شخص بالإساءة بسبب هذا التقرير المصور، فأنا أعتذر بشدة، كان الغرض من ذلك إظهار أهمية مكة وجمال الدين، ومن خلال القيام بذلك، تعزيز التسامح الديني".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً