طلب زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو من مؤيديه تنظيم تظاهرات في الـ23 من الشهر الجاري، بهدف دعم مهمة الذين سيقومون بتوزيع مساعدات نقلتها أمريكا إلى مدينة كولومبية قرب الحدود مع فنزويلا.

غوايدو دعا للتظاهر يوم 23 فبراير/شباط الجاري
غوايدو دعا للتظاهر يوم 23 فبراير/شباط الجاري (AA)

دعا زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، السبت، إلى تظاهرات في كل أنحاء البلاد بتاريخ 23 فبراير/شباط الجاري. وقال إن هذه التظاهرات هدفها دعم المتطوعين الذين سيتوجهون إلى الحدود مع كولومبيا لإدخال المساعدات الإنسانية الأمريكية.

وقال غوايدو، خلال تجمع لآلاف من مناصريه، "لن يحصل ذلك فقط عند الحدود حيث سيكون المتطوعون، بل أيضاً في كل مدن البلاد حيث ستجري تظاهرات في 23 فبراير/شباط بانتظار دخول المساعدات".

على صعيد متصل، قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية إن القوات الجوية الأمريكية بدأت في نقل أطنان من المساعدات إلى مدينة كولومبية على الحدود الفنزويلية، كجزء من توجه يهدف إلى تقويض حكم الرئيس نيكولاس مادورو.

ووفقاً للوكالة، أقلعت أول طائرة من بين ثلاث طائرات من طراز سي ــ 17، السبت، من قاعدة هومستيد الجوية في فلوريدا وهبطت في مدينة كوكوتا الكولومبية.

وأشارت أسوشيتد برس إلى أن المدينة تعد نقطة تجميع للمعونات التي يفترض أن يوزعها مؤيدو رئيس البرلمان خوان غوايدو، الذي تعترف به الولايات المتحدة رئيساً شرعياً لفنزويلا.

ولفتت الوكالة إلى أن شحنة السبت يبلغ وزنها 180 طناً، وتحمل حِزَماً غذائية وصحية تكفي لأكثر من 25 ألف شخص.

وفي وقت سابق، دعا نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بخوان غوايدو، رئيساً لفنزويلا. وقال في كلمة خلال مؤتمر ميونيخ للأمن،"مرة أخرى، بإمكان العالم القديم اتخاذ موقف داعم للحرية في هذا العالم الجديد"، في إشارة إلى اتخاذ موقف في فنزويلا يعترف بغوايدو رئيساً.

جدير بالذكر أنه في نهاية الشهر الماضي، صوّت البرلمان الأوروبي على الاعتراف بغوايدو، غير أن هذا التصويت لا يعني أن الاتحاد الأوروبي أصبح مضطراً إلى القيام بالخطوة ذاتها.

المصدر: TRT عربي - وكالات