غوتيريش يحذِّر من أن يعطي فيروس كورونا بعض الدول ذريعة لانتهاج خط قمعي (AP)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس، إن فيروس كورونا يمكن أن يعطي بعض الدول ذريعة لانتهاج خط قمعي لأسباب لا علاقة لها بالجائحة، وحذر من أن التفشي يمكن أن يسبب أزمة حقوقية.

وأذاع غوتيريش تقريراً للأمم المتحدة يبرز كيف يجب أن تُوجِّه حقوق الإنسان دفة التعامل مع الأزمة الصحية والاجتماعية والاقتصادية التي تجتاح العالم، وقال إن الفيروس لا يميز بين البشر لكن آثاره عليهم تختلف.

وقال غوتيريش: "نرى الآثار غير المتناسبة على مجتمعات بعينها، وتزايد خطاب الكراهية، واستهداف مجموعات ضعيفة، ومخاطر تعامل أمني عنيف تُقوِّض سبل التعامل الصحي".

واختص تقرير الأمم المتحدة المهاجرين واللاجئين والنازحين داخلياً من بين الفئات الأكثر عرضة للخطر. وذكر أن أكثر من 131 دولة أغلقت حدودها وأن 30 دولة فقط تسمح بإعفاءات لطالبي اللجوء.

وقال غوتيريش: "وفي ظل تزايد القومية العرقية والشعبوية والسلطوية وتحجيم حقوق الإنسان في بعض الدول، يمكن أن تُقدِّم الأزمة ذريعة لاتخاذ إجراءات قمعية لأغراض لا علاقة لها بالجائحة".

وناشد غوتيريش الحكومات بأن تتحلى بالشفافية وتبدي تجاوباً وترفع مبدأ المحاسبة، وشدد على الأهمية البالغة للحريات المدنية وحرية الصحافة.

وقال: "إن أفضل تعامل هو ذلك الذي ينطوي على تفاعل متناسب مع المخاطر الفورية بينما يحمي حقوق الإنسان وحكم القانون".

وأصاب فيروس كورونا المستجد الذي يسبب وباء كورونا التنفسي حوالي 2.57 مليون شخص في العالم حتى الآن، وأودى بحياة 178574، حسب إ حصاءات رويترز.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً