طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، المجتمع الدولي بضرورة مساعدة تركيا على تحمل أعباء اللاجئين السوريين المقيمين على أراضيها.

المفوضية السامية للأمم المتحدة طالبت السلطات اليونانية بالامتناع عن اتخاذ تدابير من شأنها زيادة معاناة اللاجئين
المفوضية السامية للأمم المتحدة طالبت السلطات اليونانية بالامتناع عن اتخاذ تدابير من شأنها زيادة معاناة اللاجئين (TRT Arabi)

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، المجتمع الدولي بضرورة مساعدة تركيا على تحمل أعباء اللاجئين السوريين المقيمين على أراضيها.

وقال إستيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، إن "غوتيريش يساند بقوة توصيات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الخاصة بالوضع الحالي على الحدود بين تركيا واليونان".

وأضاف في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك: "الأمين العام يحث المجتمع الدولي بأسره على التقدم خطوة للأمام وإظهار الدعم لجهود الاستجابة التي تبذلها تركيا خاصة في ظل الأعداد الهائلة للنازحين من جراء الوضع في إدلب".

والاثنين الماضي، طالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، "السلطات اليونانية بالامتناع عن اتخاذ أي تدابير من شأنها أن تزيد من معاناة الأشخاص الأكثر ضعفاً".

وشددت المفوضية، في بيان، على "أهمية الامتناع عن استخدام القوة المفرطة أو غير المتناسبة تجاه اللاجئين وأن يكون لديها أنظمة للتعامل مع طلبات اللجوء بطريقة منظمة".

وفي وقت سابق اليوم، اندلعت صدامات جديدة لفترة وجيزة على الحدود اليونانية التركية بين الشرطة اليونانية التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والمهاجرين الذين رشقوا عناصرها بالحجارة، بعد أسبوع من إعلان أنقرة فتح الحدود أمام المهاجرين الراغبين في التوجه إلى أوروبا.

وأنقذت فرق خفر السواحل التركي، الجمعة، 83 طالب لجوء، في بحر "إيجه"، أجبرهم الجانب اليوناني على الابتعاد عن سواحله التي كانوا يحاولون العبور من خلالها إلى أوروبا.

المصدر: TRT عربي - وكالات