تبون: نطالب بتطبيق القانون الدولي حتّى تعود العلاقات إلى طبيعتها مع إسبانيا التي يجب ألا تتخلّى عن مسؤوليتها التاريخيّة، فهي مطالبة بمراجعة نفسها (Jacquelyn Martin/AFP)
تابعنا

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مساء السبت أنّ التحوّل في موقف إسبانيا تجاه قضيّة إقليم الصحراء "غير مقبول أخلاقياً وتاريخياً".

وفي 18 مارس/آذار أقدمت إسبانيا على تغيير جذري في موقفها بشأن أزمة إقليم الصحراء.

فبعد التزامها الحياد بشأن الإقليم دعمت الحكومة الإسبانية علناً مقترح المغرب منح الإقليم حكماً ذاتياً تحت سيادته، و"استغربت" الجزائر "الانقلاب المفاجئ" في الموقف الإسباني واستدعت سفيرها بمدريد إثر ذلك.

وفي مقابلة مع وسائل الإعلام الوطنيّة ندّد تبون بالقرار الإسباني، قائلاً إنّ الجزائر "لها علاقات طيّبة مع إسبانيا"، لكنّ الموقف الأخير لرئيس الحكومة الإسبانيّة بيدرو سانشيز من القضيّة "غيّرَ كل شيء".

وأضاف: "لن نتدخّل في الأمور الداخليّة لإسبانيا، ولكنّ الجزائر كدولة ملاحظة في ملفّ إقليم الصحراء، وكذلك الأمم المتحدة، تعتبر أنّ إسبانيا القوّة المديرة للإقليم ما دام لم يُتوصّل إلى حلّ" لهذا النزاع.

وتابع تبون: "نطالب بتطبيق القانون الدولي حتّى تعود العلاقات إلى طبيعتها مع إسبانيا التي يجب ألا تتخلّى عن مسؤوليتها التاريخيّة، فهي مطالبة بمراجعة نفسها".

وشدّد الرئيس الجزائري في الوقت نفسه على أنّ بلاده "لن تتخلّى عن التزامها تزويد إسبانيا بالغاز مهما كانت الظروف"، وتعتمد إسبانيا بشدّة على الجزائر في إمدادات الغاز.

وبداية الشهر الجاري قالت مجموعة النفط والغاز الجزائريّة العامّة "سوناطراك" إنّها لا تستبعد "مراجعة حساب" سعر الغاز المصدّر إلى إسبانيا، وذلك في سياق التوتّر الدبلوماسي بين الجزائر ومدريد.

وصرّح الرئيس المدير العام لـ"سوناطراك" توفيق حكار بأنّه "منذ بداية الأزمة في أوكرانيا، انفجرت أسعار الغاز والبترول"، وتابع: "وقد قرّرت الجزائر الإبقاء على الأسعار التعاقديّة الملائمة نسبياً مع جميع زبائنها، غير أنّه لا يُستبعَد إجراء عمليّة مراجعة حساب للأسعار مع زبوننا الإسباني".

وفي تحول لموقفها من قضية إقليم الصحراء أعلن وزير خارجية إسبانيا خوسيه مانويل ألباريس في مارس/آذار الماضي أن بلاده "تعتبر مبادرة الحكم الذاتي المُقَدّمة في 2007 من جانب المغرب هي الأساس الأكثر جدية وواقعية وصدقية لحل النزاع حول إقليم الصحراء".

وفي 1975 بدأ النزاع بين المغرب و"البوليساريو" حول إقليم الصحراء بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف إلى نزاع مسلح استمر حتى 1991 حين وقّع الطرفان اتفاقاً لوقف إطلاق النار، برعاية أممية.

وتصرّ الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء وتقترح حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها، فيما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي لاجئين من الإقليم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً