السائق بوترون خضع لعملية جراحية في السعودية قبل نقله إلى فرنسا لتلقي مزيد من العلاج (Hamad I Mohammed/Reuters)
تابعنا

أعلنت النيابة العامة الفرنسية فتحها تحقيقاً بشبهة الإرهاب في انفجار وقع خلال فعاليات سباق رالي داكار في السعودية، وأدى إلى إصابة سائق فرنسي بجروح بالغة.

وأصيب السائق فيليب بوترون بجروح خطيرة في ساقه، عندما وقع الانفجار في مركبة دعم تابعة لفريق سوديكارز رايسينغ أثناء مغادرتها فندقاً في جدة يوم الخميس الماضي.

من جانبها علقت الشرطة السعودية يوم السبت قائلة إن "التحقيق الأولي في الانفجار خلص إلى عدم وجود اشتباه جنائي".

فيما أعيد السائق إلى فرنسا في وقت لاحق ووضع في غيبوبة طبية.

ووفق أحد أعضاء فريق سوديكارز لصحيفة ليكيب الرياضية الفرنسية، فإن الانفجار وقع في أرضية السيارة التي اشتعلت فيها النيران بعد ذلك. وأصيب بوترون، ولم يصب المواطنون الفرنسيون الخمسة الآخرون الذين كانوا في السيارة معه.

وخضع بوترون لعملية جراحية في السعودية قبل نقله إلى فرنسا لتلقي مزيد من العلاج في مستشفى بيرسي العسكري في كلامار، بالقرب من باريس.

وقال سوديكارز، في بيان الثلاثاء، إن "ساقي السائق البالغ من العمر 61 عاماً تعرضتا لإصابة بالغة جداً، ووضعه الأطباء في غيبوبة طبية من أجل التخفيف من معاناته".

من جانبها قالت منظمة ASO، المنظِّمة للحدث، في بيان صحفي إن "الضباط لم يستبعدوا حتى الآن ارتكاب عمل شرير".

وأضافت أن "الانفجار وقع خارج فندق دوناتيلو، بالقرب من مطار جدة الدولي قبل يومين من بدء المرحلة الأولى من الحدث الخميس".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً