احتج أكثر من 100 ألف شخص في جميع أنحاء فرنسا ضد هذه الإجراءات (Sameer Al-Doumy/AFP)

نظّم نشطاء في فرنسا احتجاجات السبت ضد مشروع قانون يطالب الجميع بالحصول على بطاقة صحية خاصة بكورونا لدخول المطاعم والأماكن المغلقة الأخرى، وفرض تطعيم كورونا على جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وناقش المشرعون في مجلس الشيوخ الفرنسي مشروع القانون السبت بعد الموافقة عليه في مجلس النواب يوم الجمعة.

وعاودت الإصابات بفيروس كورونا ارتفاعها فيما تزايد الطلب على العلاج في المستشفيات مجدداً، في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة تسريع وتيرة التطعيم لحماية الفئات الأكثر عرضة للخطر وتجنُّب اللجوء إلى عمليات إغلاق جديدة.

وتَلقَّى معظم البالغين الفرنسيين جرعتَي لقاح، وتشير استطلاعات الرأي إلى أن غالبيتهم يؤيدون الإجراءات الجديدة.

لكن شريحة من الفرنسيين ترفض اللقاح، إذ خرج المتظاهرون في مسيرة عبر باريس السبت في واحدة من عدة مظاهرات خُطّط لها، هاتفين "حرية! حرية!".

واحتجّ أكثر من 100 ألف شخص في جميع أنحاء فرنسا ضد هذه الإجراءات، بينهم سياسيون ونشطاء بالإضافة إلى متظاهرين غاضبين من الرئيس إيمانويل ماكرون لأسباب مختلفة.

ويستغلّ الأعضاء الباقون في حركة السترات الصفراء في فرنسا أيضاً مشروع قانون قيود الفيروس لمحاولة إحياء الحركة، التي بدأت عام 2018 كانتفاضة واسعة النطاق ضدّ الظلم الاقتصادي، وأدّت إلى أشهُر من الاحتجاجات تميزت بالعنف بين المتظاهرين والشرطة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً