ينس شبان وزير الصحة الألماني (يمين) وشريك حياته دانييل فونكه (Christof Stache/AFP)

ذكرت مجلة شبيغل الألمانيةأن شريك حياة وزير الصحة الألماني ينس شبان كان له دور كبير في إحدى الشركات التي باعت نصف مليون كمامة لوزارة الصحة خلال الموجة الأولى من الإصابات بفيروس كورونا فيأبريل/نيسان 2020.

وقال متحدث باسم شركة بوردا بعد ظهور تفاصيل البيع أنه جرى تسليم نحو 570 ألف كمامة بتكلفة إجمالية قدرها 909 آلاف و451 يورو (1.08 مليون دولار) لوزارة الصحة في أبريل/نيسان 2020 -في الوقت الذي كان فيه شبان وزيراً.

وقالت الشركة إن دانييل فونكه، شريك حياة شبانالذي يرأس مكتب بوردا في برلين "لم يبلَغ أو يشارَك بشأن الصفقة في أي مرحلة من مراحلها". وذكرت بوردا أيضاً أنه جرى بيع الكمامات بسعر الشراء وأن البيع كان محاولة لمساعدة الوزارة في ظل النقص في الكمامات.

ويأتي التدقيق بعد إجبار مشرعين اثنين من تحالف المحافظين الذي تتزعمه ميركل على الاستقالة من حزبهم بعد مزاعم بأنهم تربحوا من بيع الكمامات. واستقال كل من نيكولاس لوبيل من الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل، وجورج نيسلين من الاتحاد المسيحي الاجتماعي المتحالف معه، من حزبيهما البرلمانيين، بعد اتهامهما بتلقِّي مبالغ من ستة أرقام للمساعدة في التفاوض على عقود الكمامات.

وترك عضو كبير بحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي (البافاري) (CSU) في ولاية بافاريا الألمانية الحزب الأحد ليصبح أحدث سياسي يسقط في فضيحة عمولات مرتبطة بكمامات، وذلك في تطور قد يقلص التأييد للائتلاف المحافظ الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل، وذلك قبل ستة أشهر من انتخابات البرلمان الألماني في سبتمبر/أيلول المقبل.

ويحقق مدعون مع ألفريد زاوتر عضو برلمان الولاية الثرية بسبب مزاعم حول تقاضيه رشى مقابل المساعدة في ترتيب عقود بشأن كمامات للوقاية من فيروس كورونا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً