تعتزم تنظيمها يوم الخميس المقبل بعد أن جرى تأجيلها خلال العدوان على غزة الشهر الماضي (مواقع التواصل الاجتماعي)

دعت منظمات يمينية إسرائيلية متطرفة إلى المشاركة في مسيرة "استفزازية"، تعتزم تنظيمها بالقدس الشرقية يوم الخميس المقبل.

ويُطلق على المسيرة اسم "مسيرة الأعلام"، وتمر من خلال باب العامود، أحد أبواب بلدة القدس القديمة، وتمر عبر شوارع البلدة، وصولاً إلى حائط البراق، الذي يُطلق عليه الإسرائيليون اسم "حائط المبكى".

وكان من المقرر تنظيم المسيرة، التي يرفع فيها الكثير من الأعلام الإسرائيلية، الشهر الماضي تزامناً مع الذكرى السنوية (بموجب التقويم العبري) لاحتلال القدس الشرقية عام 1967.

ولكن جرى تأجيلها إثر العدوان الإسرائيلي على غزة ورد المقاومة الفلسطينية، وفي ظل التوتر الشديد الذي كان يسود مدينة القدس الشرقية وغيرها من المدن.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" الإسرائيلية، الجمعة، إن منظمات يمينية دعت إلى تنظيم المسيرة يوم الخميس المقبل.

وأضافت، نقلاً عن منظمي المسيرة: "سنطالب بتوحيد القدس إلى الأبد، وسنعود للسير في شوارع القدس مرفوعة رؤوسنا بالأعلام الإسرائيلية، وسنغني ونرقص على أرض صهيون والقدس".

ونقلت عن ماتان بيليج، رئيس المنظمات الداعية للمسيرة "مسيرة العَلَم هي انتصار القدس الصهيونية الحرة والمفتوحة على تنظيمات محور الشر والظُّلمة، وندعو الشعب كله ليأتي يوم الخميس المقبل ويحتفل معنا بوحدة القدس ودولة اسرائيل".

وعادة ما يهتف المشاركون في المسيرة بهتافات ضد الفلسطينيين والعرب أبرزها "الموت للعرب".

ولم يتضح على الفور موقف الحكومة الإسرائيلية من هذه الدعوة، التي قد تتسبب في عودة التوتر إلى الأراضي الفلسطينية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً