اختتم الاتحاد الأوروبي محادثات استكشافية مع الشركة الفرنسية في يناير لتزويده بلقاح محتمل (Justin Tallis/AFP)

قال متحدث باسم المفوضية الأوروبية الخميس إن شركة صناعة اللقاحات الفرنسية Valneva (VLS.PA) لم تستوف الشروط اللازمة لاختتام المحادثات بشأن صفقة مع الاتحاد الأوروبي لتزويد الكتلة بلقاح محتمل لفيروس كورونا.

وقالت شركة التكنولوجيا الحيوية الفرنسية، التي أبرمت بالفعل اتفاق توريد مع بريطانيا وتُصنّع جرعات في أسكتلندا إنها تحولت إلى محادثات ثنائية مع الحكومات بعد فشل المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي ككل.

وقال المتحدث باسم المفوضية في مؤتمر صحفي "عندما تريد الشركات دمج لقاحاتها في محفظة اللقاحات لدينا، يجب احترام مجموعة معينة من الشروط".

وتعرضت الحكومة الفرنسية لانتقادات داخلية لفشلها في تأمين جرعات من شركة محلية، بعد أن واجهت الأسماء الفرنسية الكبرى الأخرى مثل سانوفي أو معهد باستور صعوباتها الخاصة في إنتاج لقاح لفيروس كورونا.

وقال مصدر داخل الحكومة الفرنسية إن فرنسا قد تفكر في إبرام اتفاق ثنائي مع فالنيفا للإمدادات بعد 2021، لكن فقط إذا تأكدت من أن الاتحاد الأوروبي لن يوقع اتفاقه الخاص.

وقال المصدر لرويترز طالباً عدم الكشف عن هويته "هذه ليست نهاية القصة." وأضاف أن العديد من دول الاتحاد الأوروبي تخشى أن تفضل فالنيفا بريطانيا على الاتحاد الأوروبي، كما يشتبهون في أن أسترازينيكا فعلت ذلك.

وقال المصدر "الخوف من سيناريو أسترازينيكا أن يترك العديد من الدول الأعضاء غير متأثرة". ومع ذلك، فإن المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي لم تنته بعد ".

ومن بين الشروط التي ذكرها الاتحاد الأوروبي وأدت إلى عدم التوصل إلى اتفاق في وقت سابق يوم الخميس كانت متعلقة بـ"درجة الحماية والأمان وفعالية اللقاح وكذلك القواعد وترتيبات إيصال اللقاحات".

وقال المتحدث باسم المفوضية "بعد عام من المفاوضات، لم تنجح الشركة في هذه المرحلة في تلبية هذه الشروط، وهو أحد أسباب عدم توصلنا إلى اتفاق بعد".

واختتم الاتحاد الأوروبي محادثات استكشافية مع الشركة الفرنسية في يناير/كانون الثاني لتزويده بما يصل إلى 60 مليون جرعة من اللقاح المرشح، على أن تكون 30 مليون منها اختيارية.

TRT عربي
الأكثر تداولاً