محامي السائق قال إن موكله يستخدم في هذه الأثناء اسمًا مستعاراً هو “أنيس” لأسباب أمنية تتعلق بسير قضيته (Reuters)

ينتظر فرنسي مسلم تحقيق “العدالة” في دعوى قضائية رفعها للعودة إلى وظيفته، بعد استبعاده من عمله كسائق في حافلات مطار “شارل ديغول” شمالي العاصمة باريس بسبب أدائه الصلاة.

وقال سيفين جويز محامي السائق لوكالة الأناضول، إن موكله يستخدم في هذه الأثناء اسماً مستعاراً هو “أنيس” لأسباب أمنية تتعلق بسير قضيته، كما أنه لا يتمكن من الإدلاء ببيانات صحفية خلال النظر في الدعوى القضائية.

وحول ملابسات القضية أوضح جويز أن موكله “عمل لفترة طويلة سائقاً في الحافلات المخصصة لنقل موظفي الخطوط الجوية الفرنسية من وإلى مطار شارل ديغول“.

وأضاف أن موكله “أدى الصلاة في الحافلة يوم 24 يناير/كانون الثاني 2017 وهي فارغة من الركاب، وحين أراد موظفو الخطوط الجوية الفرنسية الصعود إليها وجدوا أبوابها مغلقة واضطروا إلى انتظاره حتى يفرغ من الصلاة“.



AA
الأكثر تداولاً