ما يزال التحقيق في سبب تحطّم الطائرة على بُعد 70 ميلاً قبالة سان دييغو مستمراً (NAVAIR)

أعلنت البحرية الأمريكية مقتل خمسة بحارة كانوا مفقودين بعد نحو أسبوع من تحطم مروحية في المحيط الهادئ، ليتحول البحث عنهم إلى عملية انتشال جثث السبت.

وقال أسطول البحرية الأمريكية في المحيط الهادئ، في بيان السبت، إن هذه الخطوة جاءت بعد أكثر من 72 ساعة من جهود الإنقاذ المنسقة وما يقرب من 30 رحلة بحث وإنقاذ للعثور على الحطام.

كما أصيب في حادث الثلاثاء 5 بحارة آخرون كانوا على متن حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"، حيث كانت المروحية من طراز "MH- 60 S" تعمل على سطح السفينة قبل تحطّمها.

وقال الليفتنانت صمويل بويل، المتحدث باسم أسطول المحيط الهادئ، إن حالاتهم مستقرة حتى اليوم السبت.

ولا يزال التحقيق في سبب تحطم الطائرة على بُعد 70 ميلاً (112 كيلومتراً) قبالة سان دييغو مستمراً، بيد أنّ إصابة البحارة على متن حاملة الطائرات أثار تساؤلات حول ما إذا كانت المروحية أو أجزاء منها قد أصابت "أبراهام لينكولن".

وعندما تُقلع المروحيات وتهبط على حاملة الطائرات، تكون هناك أطقم أرضية على السفينة في مكان قريب وأشخاص آخرون يعملون على سطحها.

وتحطّمت المروحية خلال ما وصفتها البحرية بأنها عمليات طيران دورية، وهي مروحية تنتمي إلى سرب المروحيات القتالية البحري الثامن التابع للبحرية الأمريكية.

وعادةً ما تحمل المروحية من طراز "MH- 60 S" طاقماً من أربعة أفراد، وتُستخدم في مهام تشمل الدعم القتالي والإغاثة الإنسانية في حالات الكوارث والبحث والإنقاذ.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً