صرحت هونزيكر لصحيفة "Corriere della Sera" في مقابلة نشرت بعد يوم من اعتذارها على إنستغرام: "نحن نتألم بعمق. فعلنا ذلك بحسن نية" (مواقع التواصل الا)

أثارت فقرة تسخر من الصينيين عرضها برنامج تلفزيوني إيطالي شهير جدلاً حول العنصرية والسخرية في إيطاليا.

ومع تنامي العنصرية في إيطاليا لجأ الآسيويون والسود إلى وسائل التواصل الاجتماعي لمشاركة ما يتعرضون له من عنصرية منها ما غُلف بالسخرية.

من جانبهم أعلن ضيوف البرنامج المعني الخميس أنهم تعرضوا "لموجة كراهية" تضمنت تهديدات ضدهم بالقتل.

واعتذرت ميشيل هونزيكر وجيري سكوتي مقدما البرنامج الساخر الذي يبث على شبكة "Mediaset" الخاصة عن الفقرة التي تضمنت السخرية من "أعين الآسيويين الضيقة واللهجة الصينية".

وصرحت هونزيكر لصحيفة "Corriere della Sera" في مقابلة نشرت بعد يوم من اعتذارها على انستغرام: "نحن نتألم بعمق. فعلنا ذلك بحسن نية نحن آسفون للغاية لمعرفة أننا تعدينا على حساسية أحد. لكن ما يحدث مرعب، تلقينا موجة حقيقية من الكراهية التي تنتشر بطريقة منظمة".

وتحدثت أيضاً عن حملة منظمة ضد مقدمي البرنامج، فضلاً عن استهداف متجر ملابس أسسته أسرة زوجها توماسو تروساردي.

وقالت كذلك: "نحن نتحدث عن أعين لوزية سخرت منها أنا وجيري لكن في الصين توجد أشياء تحدث لا يمكن الحديث عنها، وهي ما يجب أن نركز عليه إن أردنا الحديث عن حقوق الإنسان".

أما عن منتجي البرنامج فقد رفضوا الاعتذار متحججين بأن برنامجهم من النوع الساخر قائلين: "هو مثل كل البرامج الساخرة والكوميدية في العالم، لا يتسم بالصوابية السياسية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً