توفي داود الخطيب في سجن عوفر نتيجة إصابته بجلطة قلبية (وسائل التواصل الاجتماعي)

حمّل عشرات الفلسطينيين الخميس، إسرائيلَ المسؤولية عن وفاة المعتقل داود الخطيب (41 عاماً) في سجن عوفر الإسرائيلي غربي رام الله، حسب ما نقلته وكالة الأناضول.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت لها فصائل فلسطينية في ميدان الشهداء وسط مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، صورَ الشهيد الخطيب، مرددين هتافات منددة بسياسة إسرائيل في حق المعتقلين.

من جهته، قال عضو لجنة التنسيق الفصائلي (تضم كل فصائل منظمة التحرير) كمال أبو ظريفة في كلمة باسم اللجنة، إن الخطيب "أحد ضحايا الإهمال الطبّي والقمع والإرهاب، الذي تمارسه إدارة سجون الاحتلال".

وأضاف: "إسرائيل تواصل قمعها بالقتل والإرهاب، وتدمير الحركة الأسيرة".

وتوفي الخطيب الأربعاء، في سجن عوفر، نتيجة إصابته بجلطة قلبية، وفق نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي).

وبوفاة المعتقل داود الخطيب، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة الفلسطينية منذ عام 1967 إلى 225 شهيداً، حسب مؤسسات حقوقية فلسطينية.

وتعتقل إسرائيل في سجونها قرابة 4500 فلسطيني، بينهم 41 امرأة، و160 طفلاً، و700 معتقل مريض، حسب نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى والمحررين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً