مكان تنفيذ فادي أبو شخيدم لعملية إطلاق النار على جنود إسرائيليين في القدس (Others)

حمّلت فلسطين، الأحد، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن "حالة الاحتقان" في مدينة القدس المحتلة، جراء "التضييق" على حياة المقدسيين، والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى.

وقالت محافظة القدس في بيان، إن "الاحتلال هو الوحيد الذي يتحمل كامل المسؤولية عن حالة الاحتقان وما تسير إليه الأمور في المدينة".

وأوضحت أن هذه الحالة تأتي "بفعل الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى، وفرض الضرائب، والتضييق على حياة المقدسيين، بالاعتقال والإغلاق، إضافة إلى سياسة الهدم والتهجير القسري لأحياء مقدسية كاملة".

وصباح الأحد، استشهد فلسطيني، وقتل إسرائيلي وأصيب 3 آخرون بجروح، جراء إطلاق نار بالبلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، حسب الشرطة الإسرائيلية وإعلام عبري.

ودعت المحافظة، الفلسطينيين وبشكل خاص في مدينة القدس، إلى "ضرورة الوحدة ولملمة الصفوف دفاعاً عن مدينة القدس، ومواجهة المخططات العنصرية الإسرائيلية الهادفة إلى اقتلاعهم من أرضهم".

وأضافت في بيانها: "تمر الأراضي الفلسطينية المحتلة وبشكل خاص مدينة القدس بأوضاع خطيرة تستهدف اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه، ومنعه من نيل حقوقه المشروعة وفي مقدمتها إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

وتابعت المحافظة، أن "ذلك يترافق مع استهداف القيادة السياسية الفلسطينية بشكل ممنهج وبشكل خاص استهداف القيادات الوطنية في مدينة القدس، حيث القرارات الجائرة بالإبعاد والحصار والاستهداف اليومي".

والأحد، قالت الشرطة الإسرائيلية، في بيان: "نفذ فلسطيني مسلح بسلاح من نوع كارلو عملية إطلاق نار في البلدة القديمة بالقدس"، قتل على إثره إسرائيلي وأصيب 3 آخرون وقتل منفذ العملية.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن قائد الشرطة الإسرائيلية "يعقوب شفتاي"، إن "الفلسطيني منفذ الهجوم هو فادي أبو شخيدم (42 عاماً) من مخيم شعفاط بالقدس"، فيما قال مسؤولون إسرائيليون إن المنفذ ينتمي لحركة حماس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً