أقيمت فعالية إحياء ذكرى محاولة الانقلاب الفاشلة بمقر وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" في رام الله (AA)

أحيت جمعية خريجي تركيا وبالتعاون مع السفارة التركية ومؤسسة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، الذكرى الخامسة لشهداء محاولة الانقلاب الفاشلة التي نفّذها تنظيم "كولن" الإرهابي عام 2016.

وأُقيمت الفعالية، الخميس، في مقر مؤسسة "تيكا" بمدينة رام الله، بمشاركة سفير أنقرة لدى فلسطين أحمد رضا دمير، ومحافظة رام الله والبيرة ليلى غنام، وعدد من الشخصيات وحشد من الفلسطينيين.

وأثنى المشاركون على نضال الشعب التركي ومقاومته للقوى الخارجية التي حاولت العبث بأمن تركيا.

أثنى المشاركون على نضال الشعب التركي ومقاومته للقوى الخارجية التي حاولت العبث بأمن تركيا (AA)

وقال دمير لوكالة الأناضول على هامش الفعالية، إنّ الشعب التركي "يستذكر اليوم الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الدفاع عن بلادهم تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان".

وأضاف أنّ تنظيم "كولن" الإرهابي "له وجود في 160 دولة حول العالم، لكنه لم يجد موطئ قدم في فلسطين"، وأشاد بـ"رفض الشعب الفلسطيني للتنظيم الإرهابي".

وقال: "الشعب الفلسطيني كان أول من وقف إلى جانب تركيا ضد الانقلاب، وهذا نقدره عالياً"، مؤكداً "دعم بلاده للشعب الفلسطيني".

من جانبه قال رئيس جمعية خريجي تركيا في فلسطين، محمود مطر لـTRT عربي، "إنّ اجتماع اليوم في رام الله يبرهن أنّ الشعب الفلسطيني والشعب التركي في خندق واحد، ضد أي من القوى التي تريد أن تنال من إرادته وحكومته المنتخبة وعزيمته".

رئيس جمعية خريجي تركيا في فلسطين محمود مطر: الشعب التركي كشعب فلسطين يأبى الركوع لقوى الطغيان (TRT Arabi)

وأضاف: "أثبت الشعب التركي أنه قادر على دحر قوى الشر التي حاولت النيل من الشعب التركي الحر، الشعب الفلسطيني والتركي شعبان يأبيان أن يركعا لقوى الطغيان".

وأكد مطر أن الشعب التركي برهن للعالم خلال محاولة الانقلاب الفاشلة عندما تصدى للدبابات بصدور عارية، ووقف خلف قيادته المنتخبة، أنه فوق القوة العسكرية وفوق الانقلابيين، وهو كشعب فلسطين يرفض الركوع للاحتلال.

وشهدت تركيا في 15 يوليو/تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفّذتها عناصر محدودة من الجيش تابعة لتنظيم "كولن" الإرهابي.

وقوبلت محاولة الانقلاب باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، ما أجبر الانقلابيين على سحب آلياتهم العسكرية من المدن، وأفشل مخططهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً