الخارجية الفلسطينية تحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية "الكاملة والمباشرة" عن استمرار وتصاعد اعتداءات الجيش والمستوطنين ضد الفلسطينيين (AA)

حمّلت وزارة الخارجية الفلسطينية، الأحد، في بيان لها نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية، المسؤولية "الكاملة والمباشرة" عن استمرار وتصاعد اعتداءات الجيش والمستوطنين.

وقالت الوزارة، في بيانها، إن مجموعات استيطانية معروفة باسم "شبيبة التلال"، و"مجموعات تدفيع الثمن"، تنكل بالفلسطينيين وتعتدي على منازلهم وممتلكاتهم، بشكل يومي في عموم الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وأشارت إلى أن هذه الاعتداءات تهدف إلى الاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينية وتخصيصها للاستيطان بأشكاله كافة، وفق البيان.

وانتقدت "الصمت الدولي على تلك الجرائم والانتهاكات" واعتبرته "يشجع اليمين الحاكم في إسرائيل على تنفيذ المزيد من مشاريعه التوسعية، لإغلاق الباب نهائياً أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة".

وطالبت الخارجية، المحكمة الجنائية الدولية بـ"الإسراع في فتح تحقيق رسمي بجرائم الجيش الإسرائيلي والمستوطنين، وصولاً إلى محاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين تحقيقاً للعدالة الدولية"، حسب البيان.​​ ​​​​​

ويتعرض الفلسطينيون لاعتداءات يومية من قبل الجيش الإسرائيلي والمستوطنين، لا سيما في البلدات والقرى المحاذية للمستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضٍ فلسطينية في الضفة الغربية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً