يوجد 145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية (Others)

طالبت فلسطين، الثلاثاء، بإرسال فريق تحقيق بيولوجي دولي إلى المستوطنات الإسرائيلية، للاطّلاع على المختبرات داخل المستوطنات المقامة بشكل غير شرعي في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس.

جاء ذلك خلال كلمة لمساعد وزير الخارجية والمغتربين الفلسطينيين للأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة عمر عوض الله، في أعمال مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية، المنعقد في مدينة جنيف السويسرية.

وأكد عوض الله بحسب ما نشرت الوكالة الفلسطينية "وفا"، الالتزام بالاتفاقيات الدولية التي انضمت لها، بما فيها تلك التي تُعنى بنزع أسلحة الدمار الشامل وتشكيلها لجنة وطنية عُليا لحظر الأسلحة البيولوجية برئاسة وزارة الخارجية، وعضوية الوزارات والمؤسسات المختلفة، والعمل على مواءمة أحكام الاتفاقية مع القانون الفلسطيني.

وأشار المسؤول الفلسطيني، للمعوّقات التي تواجه فلسطين في تنفيذ الاتفاقية وعلى رأسها الاحتلال الإسرائيلي غير الشرعي، وسيطرته على المعابر والحدود، إضافة إلى عدم اليقين بما يتم تطويره داخل المستعمرات والمستوطنات غير الشرعية".

وأشار عوض الله إلى أنّ إسرائيل هي الجهة الوحيدة التي ترفض إقامة منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، وهي الجهة الوحيدة التي لديها أسلحة نووية وترفض إخضاعها لرقابة وكالة الطاقة الذرية".

وأردف بأن إسرائيل استخدمت أسلحة كيميائية ضد الشعب الفلسطيني، وأحرق مستوطنوها عائلات فلسطينية باستخدام مواد كيميائية.

وتشير بيانات حركة "السلام الآن" الحقوقية الإسرائيلية، إلى وجود نحو 666 ألف مستوطن إسرائيلي و145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً