وفق وفا القرار يأتي لتذكير العالم وبريطانيا بضرورة تحمل المسؤولية لتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه (Henry Nicholls/Reuters)

أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأحد، قراراً بتنكيس العَلَم الفلسطيني على مؤسسات السلطة وسفاراتها وممثلياتها بالخارج، في ذكرى وعد "بلفور"، الذي يوافق 2 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

جاء قرار الرئيس عباس، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)؛ "تنديداً بوعد بلفور، وما تمخض عنه من تشريد للشعب الفلسطيني، وسلب حقوقه المشروعة".

وأضافت "وفا" أن القرار يأتي أيضاً لـ"تذكير العالم أجمع، وبريطانيا، بضرورة تحمل المسؤولية لتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة المتمثلة في الاستقلال والحرية والعودة".

ويحيي الفلسطينيون، الثلاثاء المقبل، الذكرى الرابعة بعد المئة، لصدور "وعد بلفور"، الذي أُنشئت بموجبه دولة إسرائيل على أرض فلسطين التاريخية، وتسبب بتشريد جماهير الشعب الفلسطيني، وعدم تمكنه من تأسيس دولته المستقلة، حتى الآن.

ووعد بلفور، هو الاسم الشائع الذي يطلق على الرسالة التي بعثها وزير الخارجية البريطاني، آرثر جيمس بلفور، في 2 نوفمبر/تشرين الثاني 1917، إلى اللورد اليهودي ليونيل وولتر دي روتشيلد، أشار فيها إلى أن حكومته ستبذل غاية جهدها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

واحتلت بريطانيا فلسطين عام 1917، وعملت على تسهيل هجرة اليهود إليها، وتمكينهم من الأرض؛ تمهيداً لإقامة دولة إسرائيل في العام 1948.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً