يستعد أنصار الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو للتجمع، الثلاثاء، في ميدان بوليفار في العاصمة كراكاس؛ للتنديد بالعقوبات الأمريكية وتهديدات التدخل العسكري الخارجي. ويعتزم أنصار زعيم المعارضة خوان غوايدو، التجمع في ميدان لاس مارسيدس في كراكاس.

 شوارع العاصمة الفنزويلية تترقب جولة جديدة من التظاهرات المؤيدة والمعارضة لمادورو
 شوارع العاصمة الفنزويلية تترقب جولة جديدة من التظاهرات المؤيدة والمعارضة لمادورو (AFP)

تترقب شوارع العاصمة الفنزويلية، الثلاثاء، جولة جديدة من التظاهرات المؤيدة والمعارضة لرئيس البلاد نيكولاس مادورو.

ويستعد أنصار مادورو للتجمع في ميدان بوليفار في العاصمة كراكاس؛ للتنديد بالعقوبات الأمريكية وتهديدات التدخل العسكري الخارجي.

في المقابل، يعتزم أنصار رئيس البرلمان خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، التجمع في ميدان لاس مارسيدس في كراكاس.

وسيطلب أنصار غوايدو من الجيش السماح بدخول المساعدات الإنسانية القادمة من الولايات المتحدة إلى البلاد.

وفي تعليقه على التظاهرة المنتظرة، قال غوايدو في تغريدة عبر تويتر "أبعث برسالة واضحة إلى القوات المسلحة، وأقول لهم قِفوا مع الشعب الفنزويلي، واسمحوا بدخول الغذاء والدواء؛ لأن شعبنا في حاجة إلى هذه المواد".

وتعد هذه التظاهرة الثالثة التي يدعو إليها غوايدو بعد تظاهرتي 23 يناير/كانون الثاني و2 فبراير/شباط.

ويرفض مادورو دخول هذه المساعدات، واصفاً إياها بأنها "استعراض سياسي"، ومشيراً إلى أن العقوبات الأمريكية المفروضة على بلاده هي سبب نقص الأدوية والمواد الغذائية.

وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر ادعاء خوان غوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي وزعيم المعارضة، حقه في تولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات