فنزويلا تواصل البحث عن المتورطين في محاولة الانقلاب الفاشلة  (Reuters)

أعلن الجيش الفنزويلي، القبض على من وصفه بأنه مرتزق إضافي، جاء إلى البلاد بهدف المشاركة في عمل مسلح وانقلاب عسكري.

جاء ذلك في بيان لمنطقة الدفاع الاستراتيجي التابعة للقوات المسلحة الوطنية FANB.

وذكر البيان أن قوات الأمن ألقت القبض على شخص في منطقة كاراياكا بولاية لا غوايرا، جاء إلى البلاد بهدف المشاركة في محاولة انقلاب أحبطتها قوات الأمن.

وأشاد وزير الدفاع فلاديمير لوبيز بالقوات المسلحة وأهالي المنطقة، لدورهم في القبض على هذا الشخص.

مساعدة روسية؟

وفي سياق متصل، أعلنت روسيا أنها ستجند عدداً من قواتها لمساعدة فنزويلا في عملية البحث عن قوة شبه عسكرية قادت محاولة الانقلاب الفاشلة الأسبوع الماضي، حسب وسائل إعلان محلية روسية.

وقد جاء في تقرير بالنشرة الإخبارية المحلية، أمس الجمعة، أن 8 على الأقل من أفراد القوات الروسية الخاصة، سيقومون بتشغيل "طائرات مسيرة لإجراء عمليات البحث والدوريات".

ورغم أن التوغل اعتُبر على نطاق واسع فشلاً ذريعاً منذ أعلنت السلطات الفنزويلية في البداية أنها أحبطته يوم الأحد، قال منظموه في الأيام التالية إن أفراد القوة واصلوا القتال.

غير أنه لم يظهر ما يشير إلى أي أعمال عسكرية من جانب المجموعة منذ يوم الأحد.

وقال المدعي العام طارق صعب أمس الجمعة، إنه جرى إلقاء القبض على 31 شخصاً شاركوا في التوغل الفاشل من بينهم أمريكيان يعملان في شركة سيلفركورب USA الأمنية التي نظمته.

وقالت السلطات إن ثمانية أشخاص قتلوا في الواقعة.

المعارضة تنفي علاقتها بالانقلاب الفاشل

من جانبه، جدد زعيم المعارضة النائب خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً لفنزويلا، عبر تويتر، أنه لا علاقة له بمحاولة الانقلاب المخطط لها في البلاد.

وقال إن محاولة الانقلاب مدبّرة من قبل الحكومة، مضيفاً "لن نحتاج إلى مرتزقة أجانب لتحرير فنزويلا، لأنه لدينا ما يكفي من الدعم الدولي، وما يكفي من الجنود والشرطة للمشاركة في هذه القضية، داخل البلاد وخارجها".

وفي 3 مايو/أيار الجاري، أطلقت قوات الأمن الفنزويلية عملية ضد أفراد حاولوا التسلل عبر البحر إلى البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً