مجموعة من مسلمي الروهينغيا طالبت شركة فيسبوك بدفع تعويضات لهم بلغت قيمتها 150 مليار دولار (Dado Ruvic/Reuters)
تابعنا

طالب مجموعة من مسلمي الروهينغيا شركة فيسبوك بدفع تعويضات لهم بلغت قيمتها 150 مليار دولار، بسبب تغذية المنصة للإبادة التي تعرضوا لها في ميانمار عام 2017، وفق تقرير نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية.

وذكر التقرير أن مجموعة من مسلمي الروهينغيا رفعوا دعوى قضائية ضد فيسبوك في بريطانيا والولايات المتحدة اتهموا فيها المنصة بتجاهل خطاب الكراهية الموجه ضدهم، الذي انتعش بقوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأدى إلى وقوع مذابح لأهلهم وذويهم.

وتضمنت الدعوى القضائية أن خوارزميات فيسبوك ضخمت ونشرت خطاب الكراهية ضد مسلمي الروهينغيا، بينما كانوا يواجهون بالفعل عنصرية واحتقاراً داخل بلادهم.

وفي أضخم قضية يرفعها ضحايا جرائم ضد الإنسانية أمام محكمة محلية في العالم يطالب محامو الضحايا بتعويضات وصلت إلى 150 مليار دولار.

كما جاء في الدعوى أن "فيسبوك ليس سوى روبوت مبرمج لأداء مهمة واحدة هي (النمو)، حتى لو كان ثمن ذلك تغذية الكراهية والانقسام والتضليل الذي أدى إلى مذابح حقيقية".

وتصف الأمم المتحدة المجازر والتهجير والعنف الذي تعرض له مسلمو الروهينغيا في ميانمار بأنه "حملة إبادة وتطهير عرقي" تسببت في مقتل أكثر من 10 آلاف شخص، وهو رقم مسجل، أما الرقم الفعلي فإنه يتجاوز ذلك بكثير، حسب منظمات حقوقية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً