المؤسسات والمنظمات المعنية كافة تعمل بشكل مكثف في المناطق التي شهدت سيولاً وفيضانات (Handout/AFP)

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات، التي سبّبتها الأمطار الغزيرة في ولاية قسطمونو شمالي تركيا، إلى 17 شخصاً.

وترحّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر، على أرواح الضحايا، وقدّم تعازيه لذويهم ولعموم الشعب التركي.

وأوضح أن المؤسسات والمنظمات المعنية كافة تعمل بشكل مكثف في المناطق التي شهدت سيولاً وفيضانات.

وتابع قائلاً: "نتعامل مع كارثة الفيضانات في الولايات الثلاثة، عبر طواقم مكونة من 4 آلاف و644 شخصاً و610 مركبات و437 مُعدة ثقيلة و66 سيارة إسعاف و19 مروحية و3 شاحنات تنسيق متنقلة و24 قارباً و18 مضخة آلية والعديد من المعدات والمرافق الأخرى".

وتمكنت مروحيات تابعة للقوات المسلحة التركية، من إجلاء 353 مواطناً كانوا عالقين في مناطق السيول والفيضانات بولايتي سينوب وقسطمونو.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان الخميس: "نواصل الإسراع لمساعدة مواطنينا إثر كارثة السيول في سينوب وقسطونو".

وفي وقت سابق، أوضحت وكالة الكوارث والطوارئ التركية (أفاد) في بيان الخميس، أنّ هطول الأمطار الغزيرة خلال الفترة 7-11 أغسطس/آب الجاري غربي منطقة البحر الأسود تسبب في فيضانات بولايات قسطمونو وبارطن وسينوب.

وأشارت إلى استمرار المؤسسات المعنية في أعمال الإجلاء والبحث والإنقاذ في مناطق متفرقة من الولايات الثلاث.

كما تشارك جميع الجهات المختصة من مؤسسات حكومية ومنظمات إغاثة في إجلاء المواطنين وتوفير احتياجاتهم الأساسية.

وفي سياق متصل، أفاد بيان صادر عن "الجندرما"، أن 6 مروحيات وطائرتين تابعتين لها، تشارك في أعمال البحث والإنقاذ.

كما يشارك ألفان و911 عنصراً من "الجندرما" في أعمال البحث عن ناجين، وإجلاء المواطنين إلى مناطق آمنة.

وتجري طائرتان عمليات استطلاع واستكشاف لتزويد الطواقم العاملة على الأرض، بأحدث المعلومات.

وأرسلت "الجندرما" إلى مناطق الفيضانات، وحدات مختصة في البحث تحت المياه، وقوات كوماندوز بخاصة مزودة بكلاب بوليسية للتدخل، إلى جانب وحدات تقنية.

وأوضح بيان "أفاد"، أن فرق الإنقاذ تمكنت من إجلاء 323 شخصاً من المناطق المتضررة في بارطن، و285 في قسطمونو، و302 في سينوب.

ولفت البيان إلى انقطاع التيار الكهربائي في 3 قرى في بارطن، و183 قرية بقسطمونو، و88 قرية في سينوب.

وأشار إلى انهيار جسرين في بارطن ومثلهما في قسطمونو وتضرر العديد من الجسور الأخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً