داخل كنيس "حمدة إسرائيل" في منطقة كاديكوي على الجانب الآسيوي من إسطنبول (Jewish Life TV)

يواصل فريق إعلامي أمريكي أعمال تصوير فيلم يسلّط الضوء على حياة اليهود الذين استقبلتهم الدولة العثمانية بعد تعرُّضهم للنفي من إسبانيا عقب سقوط الدولة الإسلامية في الأندلس.

وكان فريق قناة "الحياة اليهودية" الأمريكية، بدأ تصوير العمل الفني في إسطنبول في وقت سابق، لينتقل بعدها إلى ولاية أدرنة (شمال غربيّ تركيا) التي ظلّت عاصمة للدولة العثمانية طوال 92 عاماً.

وقدِم الفريق الأمريكي المكوَّن من 5 أشخاص إلى تركيا بدعوة من "الوكالة التركية لتطوير السياحة والتعريف بها" التابعة لوزارة الثقافة والسياحة.

وبدأ الفريق أعمال التصوير في "جامع سليمية" التاريخي في أدرنة، ومن المقرر أن تكون المحطة التالية الكنيس اليهودي الكبير، ثم إجراء حوارات مع العائلات اليهودية في الولاية.

كما يسلّط الفيلم الضوء على حياة السلطان العثماني بايزيد الثاني الذي عاصر تلك الحقبة، وبهذا الإطار صوّر الفريق المتحف الصحي بـ"كلية بايزيد الثاني" في أدرنة.

وفي حديثه للأناضول، أعرب منتج الفيلم براد بوميرانس عن إعجابه بجامع سليمية الذي عمل في بنائه قرابة 40 ألف شخص خلال سبعينيات القرن السادس عشر.

وأضاف: "أنا يهودي أمريكي، وأزور الآن أحد أكبر المعالم الإسلامية، هذا فخر كبير لي"، فيما عبّر عن احترامه الكبير للسلطان بايزيد الثاني إزاء استقباله اليهود المنفيين من إسبانيا.

وفي منتصف القرن الخامس عشر جرت عمليات منظمة لطرد المسلمين واليهود من إسبانيا، بعد 8 قرون من التعايش في ظلّ حكم إسلامي.

وأجبرت محاكم التفتيش من بقي من المسلمين واليهود في إسبانيا على تغيير الدّين واعتناق الكاثوليكية أو الانصياع لعمليات طرد جماعي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً