شنت قوات النظام السوري قصفاً مدفعياً في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، ما أدى إلى مقتل مدني وجرح 10 آخرين، في انتهاك جديد لمنطقة خفض التصعيد.

صورة أرشيفية لقصف النظام السوري لخان شيخون 
صورة أرشيفية لقصف النظام السوري لخان شيخون  (Reuters)

سقط مدني قتيلاً وأصيب 10 آخرون، الأربعاء، جراء قصف مدفعي لقوات النظام السوري وعناصر تابعة لإيران، شمالي سوريا، فيما يعد انتهاكاً جديداً لاتفاقية خفض التصعيد.

وأفادت مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) استهداف القصف لمدينتي سراقب وخان شيخون بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى بلديات أخرى في ريف حماة الشمالي.

ومنذ مطلع العام الحالي، تصاعدت هجمات قوات النظام السوري والمجموعات الإرهابية التابعة له، إذ قتل 138 مدنياً خلال مارس/آذار الماضي فقط، وأصيب العشرات.

وأبرمت اتفاقية خفض التصعيد في سبتمبر/أيلول2017، بين تركيا وروسيا وإيران، تلاها اتفاق سوتشي بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب في سبتمر/أيلول 2018، وهو الاتفاق الذي سحبت المعارضة بموجبه أسلحتها الثقيلة من المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات