اهتزت العاصمة اللبنانية بيروت الثلاثاء، على وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت الشهير على البحر الأبيض المتوسط، ما خلَّف مئات الضحايا، وأحدث دماراً واسعاً في منطقة المرفأ ومناطق كبيرة من العاصمة، ما أثار تساؤلات حول طبيعة المرفأ وأهميته الاستراتيجية.

انفجار مرفأ بيروت خلَّف مئات الضحايا وتسبب في دمار واسع في العاصمة اللبنانية
انفجار مرفأ بيروت خلَّف مئات الضحايا وتسبب في دمار واسع في العاصمة اللبنانية (AFP)

اهتزت العاصمة اللبنانية بيروت الثلاثاء، على وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت الشهير على البحر الأبيض المتوسط، ما خلَّف مئات الضحايا، وأحدث دماراً واسعاً في منطقة المرفأ ومناطق كبيرة من العاصمة، ما أثار تساؤلات حول طبيعة المرفأ وأهميته الاستراتيجية.

يمثل مرفأ بيروت مركز التقاء للقارات الثلاث: أوروبا وآسيا وإفريقيا، وهو ما حوَّله إلى ممر رئيسي لعبور أساطيل السفن التجارية بين الشرق والغرب، وجعل منه أحد أهم محطات التجارة الدولية مع الدول العربية المحيطة.

ويعد مرفأ بيروت ضمن أفضل 10 مرافئ في البحر الأبيض المتوسط، إذ جرى تحويل المرفأ من خلال التمويل الذاتي من مرفأ محلي إلى مرفأ إقليمي ومركز لإعادة الشحن "ترانزيت" في المنطقة.

صورة بالأقمار الصناعية لمرفأ بيروت في 31 من يوليو/تموز الماضي
صورة بالأقمار الصناعية لمرفأ بيروت في 31 من يوليو/تموز الماضي (Reuters)

حول المرفأ

تبلغ المساحة الإجمالية للمرفأ مليوناً و200 ألف متر مربع، وتبلغ مساحة المسطح المائي مليوناً وألفَي متر مربع.

يتألف مرفأ بيروت من أربعة أحواض، يتراوح عمقها بين 20 و24 متراً، وعدد الأرصفة فيه تبلغ 16 رصيفاً، تنتشر عليها المستودعات المسقوفة والمكشوفة، وجميع الأرصفة مجهزة بمنافذ مياه لخدمة السفن.

ويمتلك المرفأ 4 مستودعات للبضائع العامة بمساحة إجمالية تتجاوز 25 ألف متر مربع، و3 مستودعات لعمليات التجميع، و3 مستودعات للسيارات، ومستودعاً واحداً للبضائع الخطرة تبلغ مساحته 5231 متراً مربعاً.

يتعامل مرفأ بيروت مع 300 ميناء عالمي ويقدر عدد السفن التي ترسو فيه بـ3100 سفينة سنوياً. ومن خلاله تجري معظم عمليات الاستيراد والتصدير اللبنانية، وتمثل البضائع التي تدخل إليه 70% من حجم البضائع التي تدخل لبنان.

مرفأ بيروت ترسو فيه بـ3100 سفينة سنوياً
مرفأ بيروت ترسو فيه بـ3100 سفينة سنوياً (مرفأ بيروت)

والثلاثاء، أفادت الوكالة اللبنانية الرسمية للأنباء بأن حريقاً كبيراً اندلع في العنبر رقم 12 بمستودع للمفرقعات في مرفأ بيروت، ما أدى إلى انفجاره وسقوط 73 قتيلاً و3700 جريح، وفق ما أفاد مسؤول في وزارة الصحة اللبنانية.

ووصف رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب الانفجار بالـ"الكارثة الكبرى"، داعياً دول العالم لتقديم الدعم لبلاده. وقال دياب خلال كلمة له في العاصمة بيروت عقب الحادث: "أتوجه بنداء عاجل إلى كل الدول الصديقة والشقيقة أن تقف إلى جانب لبنان".

ويأتي الانفجار في وقت يعاني فيه لبنان أزمة اقتصادية قاسية واستقطاباً سياسياً حاداً، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

المصدر: TRT عربي - وكالات