رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت (يديعوت أحرونوت)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الاثنين، إن البرنامج النووي الإيراني، وصل إلى "لحظة فاصلة"، داعياً المجتمع الدولي إلى "التحرك وعدم الاكتفاء بالكلمات".

وتجاهل بينيت الصراع "الفلسطيني الإسرائيلي"، بالكامل، في كلمته الأولى، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال: "على مدى السنوات القليلة الماضية، حققت إيران قفزة كبيرة إلى الأمام، في مجال البحث والتطوير النووي".

وأضاف بينيت "لقد وصل البرنامج النووي الإيراني إلى لحظة فاصلة".

و تابع: "الكلمات لا تمنع أجهزة الطرد المركزي من الدوران؛ لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي، لقد جرى تجاوز كل الخطوط الحمراء".

ودعا بينيت المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف البرنامج النووي الإيراني.

وقال: "لقد تم تجاهل الأدلة التي تثبت بوضوح، نوايا إيران لامتلاك أسلحة نووية في مواقع سرية في توركوز آباد وطهران وماريفان".

وأضاف: "يبدو أن هناك في العالم من ينظرون إلى سعي إيران إلى امتلاك أسلحة نووية على أنه حقيقة لا مفر منها، أو أنهم سئموا من سماع ذلك".

وتابع بينيت "إسرائيل ليس لديها هذا الامتياز؛ لن نتعب؛ لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي".

ووجّه الاتهام لإيران بدعم مجموعات مسلحة توجد "حول إسرائيل"، وتسليح وتدريب وتمويل مجموعات في الشرق الأوسط، بما في ذلك تزويدها بـ"طائرات مُسيّرة". وهاجم بينيت، الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي. وزعم أنه كان عضواً في "لجنة الموت" التي أُسست في إيران عام 1988، والتي أمرت بالقتل الجماعي لـ5000 ناشط سياسي.

وتعارض إسرائيل بشدة المباحثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى، في فيينا، وذلك في محاولة لإحياء الاتفاق النووي.

وتهدف المفاوضات، التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي، إلى عودة واشنطن للاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مايو/أيار 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

وخصص بينيت جزءاً كبيراً من كلمته، للحديث عن تجربة إسرائيل في مواجهة فيروس كورونا.

ولكنه تجاهل الصراع مع الفلسطينيين بالكامل، وإن كان قد أشار الى اتفاقيات السلام مع مصر والأردن واتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين والمغرب، التي أبرمت العام الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً