منذ 16 مارس/آذار الماضي تشهد ليبيا انفراجاً سياسياً بعد سنوات من الحرب، إذ تسلمت سلطة انتقالية منتخبة تضم حكومة وحدة ومجلساً رئاسياً - صورة أرشيفية (Hazem Ahmed/AP)

بدأت في العاصمة المغربية الرباط الخميس الجلسة الافتتاحية للقاء التشاوري بين وفدَي المجلسين "الأعلى للدولة" و"النواب" الليبيين حول قانون الانتخابات بحضور ممثلين عن الوفدين، حسب وكالة الأناضول.

ومن المنتظر أن يبحث اللقاء قانون الانتخابات مع اقتراب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا المزمع تنظيمها في 24 من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وحتى اليوم لم يتمكن الفرقاء الليبيون من التوافق على قاعدة دستورية تنظم سير الانتخابات المقررة نهاية العام الجاري.

وعاد التوتر بين مؤسسات الحكم مؤخراً جراء خلافات بين مجلس النواب من جانب والمجلس الأعلى للدولة وحكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي من جانب، بخاصة على صلاحيات الانتخابات وقوانينها.

وفي 21 من سبتمبر/أيلول الجاري زار خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، المغرب، بعد أسبوعين من زيارة مماثلة أجراها رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح.

وسبق أن احتضن المغرب 5 جولات من الحوار بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، آخرها في يناير/كانون الثاني 2021، جرى خلالها الاتفاق على آلية تولي المناصب السيادية.

ومنذ 16 مارس/آذار الماضي تشهد ليبيا انفراجاً سياسياً بعد سنوات من الحرب، إذ تسلمت سلطة انتقالية منتخبة تضم حكومة وحدة ومجلساً رئاسياً، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مأمولة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، قبل أن يعود التوتر مجدداً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً