يستغرق صيد الضفادع قرابة 5 ساعات، وتُباع بمبالغ زهيدة تصل إلى 2.3 دولار للكيلو مقارنة بأسعارها الباهظة في أوروبا (AA)

تحتلّ الضفادع الّتي يجمعها الصيّادون من مختلف المدن التركية، مكاناً مهمّاً في قوائم مطاعم الدول أوروبية.

ويشتهر صيادو ولايتي أدرنة (شمال غرب) وهاطاي (جنوب) في مهنة جمع الضفادع، تمهيداً لتصديرها للدول الّتي تُدخِلها ضمن وجبات الطعام.

ففي ساعات الصباح الباكر مِن كل يوم، يجتمع الصيّادون في المقاهي، ثمّ يُقسّمون أنفسهم إلى مجموعات ويُحدّدون الوجهات التي سيسلكونها لاصطياد الضفادع.

ولهذه المهنة النادرة في البلاد أدوات واستعدادات خاصة، إذ يرتدي الصيّادون أحذية ذات رقبة طويلة للسير في الوحل والمستنقعات، ويستخدمون مغارف صغيرة يبحثون بها عن الضفادع.

وفي حديثه لوكالة الأناضول، الأربعاء، قال الصيّاد بيتي أيدين (65 عاماً)، إنّه يعمل في مهنة جمع الضفادع منذ قرابة ثلاثة عقود.

وأوضح أنّ كمية الضفادع الّتي يجمعونها تتغير كلّ يوم، ولكنها تراوح بين 5 إلى 30 كيلوغراماً.

وتستغرق عملية صيد الضفادع قرابة 5 ساعات، وتُباع بمبالغ زهيدة تصل إلى 2.3 دولار للكيلو الواحد، مقارنةً بأسعارها الباهظة في أوروبا.

جدير بالذكر أنّ فرنسا وإيطاليا تتصدران الدول الأوروبية المستورِدة للضفادع من تركيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً