مؤسسات وجمعيات معنية بالمرأة تندد بالانتهاكات والاعتقالات التعسفية التي تتعرض لها المرأة العربية (Stringer/Reuters)

نددت مؤسسات وجمعيات معنية بالمرأة الاثنين بالانتهاكات والاعتقالات التعسفية التي تتعرض لها المرأة العربية.

جاء ذلك في التوصيات الختامية لمؤتمر نظّمته منظمة "حواء" بمشاركة عدد من المؤسسات والجمعيات في مدينة إسطنبول بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

وأعرب القائمون على المؤتمر عن رفضهم كل أشكال العنف النفسي والبدني الذي تتعرض له المعتقلات في سجون مصر وسوريا وفلسطين واليمن وتركستان الشرقية وطالبوا بالإفراج عنهن.

وفي كلمة باسم منظمة "حواء" (مقرها إسطنبول) نددت فاطمة حمدي بالظلم الذي تعانيه المرأة العربية في بلادها، قائلة: "في الوقت الذي يحتفل فيه نساء العالم بيوم المرأةتعتقل آلاف النساء في العراق وتركستان وفلسطين ومصر واليمن".

وشددت على أن للمرأة الدور الأعظم في كل الأحداث التاريخية وثورات الشعوب، وكانت سياجاً اجتماعياً واقتصاديا غذّى استمرار الصمود والمقاومة الشعبية.

وطالبت "حمدي" كل الجهات المعنية بحقوق الإنسان بوجه عام وحقوق المرأة بشكل خاص بمواجهة كل من تمتد أيديهم بالأذى للمرأة.

من جانبها طالبت المتحدثة باسم منظمة "حواء" فلك شبيب، بإعطاء مساحة كافية لقضايا النساء في المؤتمرات والندوات العالمية والإسلامية.

ومن بين المنظمات المشاركة في المؤتمر جمعية تركستان الشرقية للصحافة والإعلام ورابطة المرأة الفلسطينية في الخارج.

والاثنين شهدت إسطنبول تدشين اتحاد المرأة العربية بمشاركة جمعيات نسوية من مصر وسوريا وفلسطين والعراق والجزائر واليمن ولبنان والسودان بالتزامن مع الاحتفال العالمي بيوم المرأة.

ووفق النبذة التعريفية للاتحاد فإنه يهدف إلى "تمكين المرأة العربية وتعزيز مشاركتها في التنمية الشاملة بتركيا، إضافة إلى التضامن مع نساء العالم في القضايا العادلة".

وتحتفل الأمم المتحدة في 8 مارس/آذار سنوياً باليوم العالمي للمرأة تقديراً لإنجازاتها في مختلف المجالات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً